ممرضة أميركية تسرق بطاقة ائتمانية لمريض كورونا وتستخدمها قبل وفاته

سرقت الممرضة دانييلي كونتي(43عاما)، من مدينة نيويورك البطاقة الائتمانية لمريض بكورونا، أنثوني كاتابانو(70عاما)، واستخدمتها حتى قبل ثلاثة أيام من وفاته بالفيروس في 12 إبريل الماضي في مستشفى جامعة ستاتين أيلاند في شمال نيويورك.

وتم اعتقال كونتي من نيوجيرسي يوم الخميس الماضي ووجهت إليها تهمة حيازة ممتلكات مسروقة.

وكانت كونتي قد سرقت بطاقة كاتابانو الائتمانية خلال جولة لها على المرضى في الفترة مابين 4 إلى 12 إبريل الماضي.

وفي التاسع من إبريل اشترت حاجيات بقيمة 60 دولارا مستخدمة البطاقة الائتمانية التي سرقتها.

واكتشفت تارا (37عاما)، ابنة المريض كاتابانو ذلك واتصلت بالشرطة في 28 إبريل. وقالت تارا لنيويورك ديلي نيوز «لا أصدق أن شخصا يمكن أن يفعل شيئا كهذا لإنسان يصارع الموت. وهذه الممرضة أقسمت على حماية المرضى والعناية بهم. إنه أمر مقزز. ولا أعتقد أن ذلك يمكن أن يحدث خلال مليون عام من الزمن.»

وكانت كونتي، التي عملت في المستشفى منذ عام2007، قد تم توقيفها عن العمل وربما احتمال فصلها. ومن غير المعروف عما إذا كان سيتم دفع أجر لها خلال توقيفها.

وقال متحدث باسم المستشفى «لقد تم أيقاف كونتي بصورة مؤقتة وهي تواجه احتمال الفصل ردا على تهمة السرقة. ونحن نعمل مع الشرطة التي تواصل تحقيقاتها».

 وقالت الشرطة لصحيفة نيويورك بوست« يوجد تفاحة عفنة في كل صندوق. إنهم هؤلاء الناس الذين يعتقد المرء إنهم سوف يعتنون به. ولكنهم يسرقون الناس المفروض إنهم تحت رعايتهم.»

ولم يتم توقيف كونتي من قبل.

 

طباعة