هنا عاش الرجل الطائر.. أساطير المتولي في باب زويلة !

باب زويلة.

يذهب الكثيرون إلى شارع الأزهر في العاصمة المصرية القاهرة، وقد لا يعرف البعض منه سوى تجار القماش والعطارة وخان الخليلي والحسين، والقليل من مرتادي المنطقة هم فقط من يعلمون أنها تحتوي على ما يزيد عن مائتي أثر إسلامي متنوعة بين المساجد والأسبلة والكتاتيب والمجموعات الأثرية، وأهمها تلك التي يحتضنها شارع المعز لدين الله الفاطمي، أشهر وأقدم شوارع القاهرة التاريخية التي كان يحوطها قديما ثمانية أبواب، زويلة والفرج في الجنوب، الفتوح والنصر في الشمال، القراطين والبرقية في الشرق، سعادة والقنطرة في الغرب.

كان لهذه الأبواب العديد من الوظائف أهمها حماية المدينة من الأعداء واستخدامها للإعلان عن قدوم المواكب وتنظيم حركة دخول وخروج التجار والبضائع، ونتيجة مرور الزمن لم يتبق من هذه الأبواب سوى ثلاثة فقط: باب زويلة وباب الفتوح وباب النصر.

أساطير المتولي

في بداية شارع المعز لدين الله من الجهة الجنوبية نشاهد واحدا ضمن الأبواب الثلاثة الباقية من زمن القاهرة التاريخية العتيق، وهو باب زويلة الذي يعد واحدا من أضخم البوابات في العالم ويروي العديد من المؤرخين أنهم لم يرو بابا أكثر منه هيبة في مختلف البلدان التي زاروها.

سُمي بهذا الاسم نسبة إلى قبيلة "زويلة" ذات الأصول المغربية التي سكنت واستقرت بالقرب من هذا الباب الذي يعرف أيضا باسم "باب المتولي" نسبة إلى من كان يُطلق عليه "صاحب الكرامات متولي قطب" والذي عاش هو الآخر إلى جوار الباب وتداول الناس العديد من الأساطير والخرافات عنه وصلت إلى قول البعض بأنه كان "يطير" من مكان إلى مكان.

وقيل أن تسمية "المتولي" ترجع إلى الشخص الذي كان يتولى تحصيل الضرائب وكان يتخذ جلسته بهذا المكان.

احترس من "النحس" !

أرخ المقريزي في القرن الخامس عشر الميلادي بأن باب "زويلة" اشتهر بأنه يجلب "النحس"، ومما يُعزز هذا الوصف أنه كان يستخدم كمكان عام لتعليق رؤوس المجرمين والأشخاص الذين يتم إعدامهم فوق النتوءات الموجودة على الباب، وكان أشهرهم أمير المماليك "طومان باي" الذي قام أمر سليم الأول بشنقه على باب زويلة بعد دخول العثمانيين إلى مصر عام 1517 ميلادية، وظلت رأسه معلقة على الباب ثلاثة أيام قبل أن ينقل جثمانه بعد ذلك ليدفن في قبة الغوري التي تبعد عدة أمتار عن المكان.

وصف باب زويلة وأدواره

تتكون البوابة من أبراج نصف دائرية أدخل عليها السلطان المؤيد بعض التعديلات عندما بنى جامع سُمي باسمه إلى جوار البوابة في القرن الخامس عشر الميلادي، كما شيد أيضا المآذن التي تعلوا الأبراج وتضفي شكلا جماليا فريدا يتميز به باب زويلة عن غيره من سائر البوابات.

وكانت أرضية "باب زويلة" في الأصل مغطاة بطبقة ملساء لامعة من الجرانيت لتعيق خيول العدو الذي يحاول مهاجمة مدينة القاهرة عبر هذه الجهة، إلا أن السلطان الكامل محمد الأيوبي أمر بهدم هذه الطبقة الملساء عندما انزلق فرسه بسببها وأطيح به من فوق جواده.

وفوق مدخل البوابة توجد شرفة كان يستخدمها الموسيقيين للإعلان عن المواكب الملكية، كما كان سلاطين المماليك وأمرائهم يستخدمون الباب أيضا في مشاهدة زفة المحمل التي كان يربض فيها غطاء الكعبة المشرفة.

وحينما تم تجديد الباب في إطار مشروع تطوير القاهرة التاريخية، وضع القائمون على الترميم بعضا من المقتنيات التي عُثر عليها أثناء الحفريات بالمنطقة في صندوق زجاجي كي يشاهدها المرتادين، ومن بينها "أحجبة" كان يصنعها المتولي ورسائل موجهة إليه من عامة الشعب الذين كانوا يعتقدون في قدرته على مساعدتهم.

طباعة