ميغان ماركل تخسر أولى جولاتها القضائية ضد صحيفة بريطانية

خسرت ميغان ماركل زوجة الأمير البريطاني هاري أول جولة في المحكمة العليا ضد «صحيفة ميل أون صنداي» التي رفعت ميركل دعوى ضدها بتهمة انتهاك الخصوصية عندما نشرت رسالة كانت أرسلتها لوالدها توماس ماركل.

وتقاضي ماركل الشركة الناشرة المعروفة باسم «أسوشييتد نيوزبيبر» بعد نشر خمس مقالات في صحيفة «ميل أون صنداي» و ثلاث أخرى في صحيفة ميل أونلاين المملوكتين للشركة ذاتها، في 2019.

وكانت هذه المقالات تعيد نشر مقتطفات من رسالة مكتوبة بخط اليد لماركل كانت قد أرسلتها لوالدها توماس ماركل في أغسطس عام 2018.

وبعد صدور حكم المحكمة العليا قال متحدث باسم ماركل «يوضح الحكم الصادر اليوم تماما أن جوهر عناصر هذه القضية لم تتغير وأنها ستتواصل. وأضاف» وعلى الرغم من أن القاضي يعترف بأنه يوجد انتهاك للخصوصية وحقوق النشر، إلا أننا نشعر بالدهشة لهذا الحكم الذي يشير ألى انه لا يوجد هناك أي سلوك غير شريف. ونحن نشعر أن موضوع الأمانة النزاهة هو في جوهر هذه القضية.

وكانت الجلسة المبدئية، للقضية قد جرت عن بعد في الأسبوع الماضي، حيث كان القاضي يجلس في محكمة العدل الملكية في لندن في حين كان المحامون والصحافيون يحضرون عن بعد بسبب مخاطر وباء فيروس كورونا.

وخلال الجلسة البدائية، طلب محامو شركة نشر الصحف من محامو ميغان الغاء القضية. وخلال الجلسة أُبلغ القاضي أن شركة أسوشييتد نيوزبيبر نشرت الرسالة لاشباع فضول القارئ بعد أن أثارت الكثير من الفضول لدى القراء بصورة متعمدة.

وقال المحامون الذين يمثلون ماركل أن الشركة الناشرة أثارت «نزاعا بين ماركل ووالدها. ولكن ممثلو الشركة الناشرة حاججوا بان المزاعم التي تفيد بان المقالات التي نشرتها الصحف كانت مسؤولة عن حدوث نزاع بين ماركل ووالدها مرفوضة"
 

طباعة