الأمير ويليام يستحوذ على «السلاح السري» لشقيقه هاري

ديفيد واتكنس كان يوصف بأنه «السلاح السري» لدى هاري وزوجته ميغان.

بعد أن ترك نابغة وسائل التواصل الاجتماعي ديفيد واتكنس،27 عاما، عمله لدى الأمير هاري الذي انتقل إلى أميركا الشمالية، سارع شقيقه الأمير ويليام إلى توظيفه للعمل لديه ومساعدته في اتصالاته الرقمية، وتسهيل التعامل مع اتباع الأمير وزوجته البالغ عددهم 11.5 مليون متابع. ولطالما كان يوصف واتكنس بأنه «السلاح السري» لدى هاري وزوجته ميغان ميركل.

وكان واتكنس يعمل لدى دار «باربري» للأزياء، ولكن هاري وزوجته أقنعاه للعمل معهما، وانضم إلى الزوجين عندما بدءا صفحتهما الناجحة جدا على انستغرام.

ويقال أنه كان قريبا بصورة خاصة من ميغان، التي تمكنت من جمع ملايين الاتباع على وسائل التواصل الاجتماعي عندما كانت تعمل ممثلة، وكانت تحب التواصل مع معجبيها.

وفي نهاية شهر مارس ألغى الأمير هاري وزوجته صفحتهما الناجحة جدا، بعد أن طُلب منهما إلغائها كجزء من الاتفاق المتعلق بتخليه عن وضعه كأمير في الأسرة الملكية.

وفي أخر مشاركة لهما على الإنستغرام، وعد هاري وميغان باستمرار أعمالهما الخيرية من وراء الكواليس.

وفي بداية العام الجاري، كشفت ديلي ميل عن أن الامير هاري وزوجته سوف يتخليان عن فريق الموظفين العامل معهما نتيجة قرارهما مغادرة بريطانيا إلى أميركا الشمالية وإغلاق مكتبهما الملكي.

ويخطط هاري وميغان اللذان يعيشان الآن في لوس انجلوس بولاية كاليفورنيا، لقضاء الأشهر القليلة المقبلة في التركيز على تربية طفلهما آرشي.

 

طباعة