حقيقة "تساقط ضحايا كورونا" في شوارع مصر

صورة

أعلنت وزارة الصحة المصرية أن الصور المتداولة لأشخاص يرتدون كمامات وينامون على الأرض، والتي يتم ترويجها على أنهم ضحايا لفيروس كورونا في مصر، هي صور غير صحيحة ومفبركة.

وبحسب ما ذكره الحساب الرسمي لمجلس الوزراء المصري على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، تحت عنوان "شائعات وحقائق"، نقلاً عن وزارة الصحة، فإن الصور المتداولة هدفها بث الرعب في قلوب المواطنين المصريين، وللإيحاء بأن الوضع الصحي في مصر خرج عن السيطرة.

وتابع البيان: "نؤكد أن البيانات المعلنة عن حالات الإصابة بالفيروس هي البيانات الواقعية التي تتوافق مع الواقع الصحي في مصر بشكل كامل، ولا يوجد لدينا ما نخفيه".

أضاف البيان أن "مستشفيات العزل الصحي على أتم الاستعداد لاستقبال أي حالات مصابة، حيث يتم التعامل مع فيروس كورونا في مصر بمنتهى الجدية، وفي شفافية كاملة بشهادة منظمة الصحة العالمية".

وكانت وزارة الصحة المصرية، قد أعلنت في بيان لها مساء أمس الثلاثاء، عن تسجيل 30 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ليرتفع عدد المصابين إلى 196 حالة، بالإضافة إلى تسجيل حالتي وفاة جديدتين، ليرتفع إجمالي عدد حالات الوفاة إلى 6 حالات.

وأشارت الوزارة إلى أن حالتي الوفاة الجديدتين، واحدة لإيطالية الجنسية تبلغ من العمر 78 عاماً، وتوفيت بمستشفى العزل، والأخرى لمصري يبلغ من العمر 70 عاماً من محافظة القاهرة، وتوفي بمستشفى العزل، وجارى اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية تجاه أسرته، والمخالطين له.

وكشفت الوزارة أن إجمالي عدد المصابين الذين تم تسجيلهم في مصر بفيروس كورونا المستجد، حتى مساء أمس، هو 196 حالة، من ضمنهم 26 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل.

طباعة