حالتا وفاة و40 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مصر

    أعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية، في بيان لها، عن تسجيل 40 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ليرتفع عدد المصابين إلى 166 حالة، بالإضافة الي تسجيل حالتي وفاة جديدتين.

    وأوضح المتحدث الرسمي للوزارة، الدكتور خالد مجاهد، في بيان عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن الحالات الجديدة التي ثبتت إيجابيها، أمس، من بينها 35 مصرياً، و5 حالات لأجانب من جنسيات مختلفة، موضحاً أن من بينهم 8 حالات عائدة من العمرة، والباقي من المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقاً، ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تجريها الوزارة وفقاً لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

    وأشار مجاهد الى تسجيل حالتي وفاة جديدتين واحدة لألماني الجنسية يبلغ من العمر 72 عاماً بمحافظة الأقصر، والأخرى لمصري يبلغ من العمر50 عاماً من محافظة الدقهلية، كان مخالطاً للسيدة المصرية التي توفيت يوم 12 مارس بذات المحافظة، لافتاً إلى أن أسرة المتوفى البالغ عددهم 3 أفراد تم سحب عينات لهم وجاءت نتائجهم إيجابية لفيروس كورونا المستجد وهم ضمن عدد إجمالي الحالات الإيجابية المعلنة.

    وقال مجاهد إن جميع الحالات المسجلة إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل حالتها مستقرة تماماً وتخضع للرعاية الطبية وفقاً لإرشادات منظمة الصحة العالمية، فيما عدا 7 حالات حالتها متوسطة، وحالتان حالتهما غير مستقرة.

    ونوه إلى أن إجمالي المتعافين من الفيروس 26 حالة حتى اليوم، من أصل 34 حالة تحولت نتائجها معملياً من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19)، وباقي الحالات "السلبية" يتم متابعتهم في مستشفيات العزل وحالتهم مستقرة.

    وكشف مجاهد عن إجمالي عدد المصابين الذين تم تسجيلهم في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس الإثنين هو 166 حالة من ضمنهم 26 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و4 حالات وفاة.

    وفي هذا الصدد وجهت وزيرة الصحة والسكان المصرية، الدكتورة هالة زايد، باتخاذ إجراءات وقائية مشددة بمحافظات الدقهلية، ودمياط، والمنيا وذلك نظرا لرصد عدد كبير من المخالطين للحالات الإيجابية بتلك المحافظات، وذلك بالتنسيق مع كافة الوزارات والجهات المعنية.

    وذكر مجاهد أن الإجراءات الوقائية المتخذة في تلك المحافظات من ضمنها زيادة أعداد فرق التقصي الوبائي، وتطهير المنشآت الحكومية وغير الحكومية، وتكثيف حملات التوعية للوقاية من كافة الأمراض المعدية، بالإضافة الي التأكد من تطبيق اجراءات العزل الذاتي كاجراء احترازي.

    وأكد مجاهد مجددًا عدم رصد أي حالات مصابة أو مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد بجميع محافظات الجمهورية سوى ما تم الإعلان عنه، مشيراً إلى أنه فور الاشتباه بأي إصابة سيتم الإعلان عنها فوراً، بكل شفافية طبقاً للوائح الصحية الدولية، وبالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية.

    وفى سياق متصل، أعلنت الوزارة عن انتهاء أعمال الحجر الصحي للعاملين بإحدى شركات البترول التي ظهرت بها حالة لشخص كندي الجنسية مصاب فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وتم الإعلان عنها في الأول من شهر مارس الجاري، وذلك بعد الاطمئنان عليهم والتأكد من عدم إصابتهم بفيروس كورونا المستجد.

    وأوضح مجاهد، أن الوزارة كانت قد أجرت حجراً صحياً لجميع العاملين بمقر الشركة كإجراء احترازي، وتزويده بـ 3 عيادات للمسح الطبي، و 6 سيارات إسعاف مجهزة منها 3 سيارات ذاتية التعقيم، كما تم تنظيم 4 ندوات لزيادة الوعي بسبل الوقاية ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، بالإضافة إلى عقد 2 دورة تدريبية للفريق المختص بمتابعة إجراءات الوقاية داخل المقر.

    وأضاف "مجاهد" أنه تمت متابعة 2752 فرداً داخل الشركة لمدة ١٤ يوماً كاجراء احترازي، كما تم توقيع الكشف الطبي بالعيادات على 1094 فردًا، وإجراء أشعة لـ 55 فرداً.

    وأشار "مجاهد" إلى أنه تم حصر جميع المخالطين لأفراد الشركة وعددهم 10 أفراد، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية حيالهم، كما تم إجراء تحليل (PCR ) لهم، وجاءت نتائج تحاليلهم جميعها سلبية، موضحاً أن أعمال الحجر الصحي تمت من خلال 76 فرداً من فريق تابع لوزارة الصحة ومديرية الصحة بمطروح.

    طباعة