خطر «كورونا» يقترب من دونالد ترامب

    دونالد ترامب.

    يقترب خطر فيروس كورونا المستجد من البيت الأبيض، ومن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي تواصل شخصياً مع أعضاء في الكونغرس يخضعون الآن للحجر الصحي، ولو أنه لم يخضع هو نفسه لأي فحص.

    وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، ستيفاني غريشام، أمس: «لم يخضع الرئيس لأي فحص لكشف إصابته بالفيروس، ولم يكن على تواصل مطول وعن قرب مع مريض تأكدت إصابته بكوفيد-19 ولا يُظهر أي أعراض».

    ويخضع خمسة أعضاء في الكونغرس، بينهم جمهوريان على الأقل تواصلوا عن كثب مع ترامب في الأيام الأخيرة، لحجر صحي طوعي، بعدما تعرضوا للفيروس من دون أن تظهر عليهم أعراض.

    وواحد من هذين الجمهوريين سافر، أمس، في الطائرة الرئاسية، في حين أن الثاني رافق ترامب في زيارة رسمية الجمعة الماضي.

    وأعلن نائب الرئيس، مايك بنس، أنه لم يخضع هو أيضاً لأي فحوص، خلال مؤتمر صحافي عقده فريق تنسيق الجهود الأميركية لمكافحة الوباء في البيت الأبيض.

    وقال ترامب خلال المؤتمر الصحافي نفسه إن فيروس كورونا المستجد باغت العالم، مطالباً الكونغرس باتخاذ تدابير قريباً لتخفيف الضغط عن الاقتصاد الأميركي.

    طباعة