فيروس كورونا يطيح بمسؤول في الصليب الأحمر الصيني

أقيل نائب رئيس الصليب الأحمر الصيني في هوباي زهانغ كين لسوء إدارته الهبات من أموال ومعدات طبية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، كما ذكرت السلطات الثلاثاء.

وتتعرض المنظمة منذ أيام لانتقادات رواد الأنترنت والإعلام. وتساءل كثيرون عن سبب نقص الأقنعة لدى الأطباء المحليين رغم الهبات من أرجاء العالم كافة.

وأقيل نائب الرئيس زهانغ كين لـ«لعدم تحمله مسؤولياته وعدم قيامه بواجبه المهني لتلقي الهبات وتوزيعها» كما قالت لجنة هوباي التأديبية في بيان.

وتلقى مسؤولان آخران في الصليب الأحمر تحذيرات للأسباب نفسها.

ويتعرض الصليب الأحمر الصيني لانتقادات في الصين، ووجدت المنظمة نفسها في السنوات الأخيرة في صلب عدة فضائح اختلاس أموال لطخت سمعتها وضربت ثقة جهات مانحة محتملة.

وحتى 31 يناير قال الصليب الأحمر الصيني إنه تلقى هبات بقيمة 110 ملايين يورو من معدات وأموال.

وذكرت مجلة «كيشين» الصينية السبت أن مخازن الصليب الأحمر في ووهان مليئة بالأقنعة الواقية لكن على المستشفيات الانتظار لساعات للحصول على كمية ضئيلة.

وكان الأمين العام للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر جاغان شاباغاين قلل الإثنين من الانتقادات.

وأضاف أن الصليب الأحمر المحلي «اضطر إلى زيادة قدراته بشكل كبير في وقت محدود. ومن الطبيعي حصول بعض الخلل».

وايد القرار «المتعمد» للمنظمة بسحب بعض الأقنعة بسبب رداءة نوعيتها.

وأضاف «من المهم جدا أن نؤمن النوعية الجيدة التي أوصت بها السلطات المعنية بالصحة».

طباعة