"لاب توب" كارلوس غصن مطلوب للعدالة في اليابان

ذكرت وكالة أنباء "بلومبرغ" الأميركية أن الادعاء العام الياباني في العاصمة طوكيو، طلب من هيئة الدفاع عن كارلوس غصن، تسليم جهاز الحاسوب المحمول "اللاب توب" الذي كان يستخدمه الرئيس السابق لشركة نيسان موتور أثناء عمله.

جاء ذلك وفق ما نقلته وكالة أنباء "كيودو" اليابانية، اليوم السبت، عن الممثلين القانونيين لكارلوس غصن، الذي تمكن من الهروب من اليابان إلى لبنان.

وغصن الذي تم القبض عليه في اليابان لأول مرة في نوفمبر 2018 وأمضى أكثر من 100 يوم في الحبس هناك، يواجه اتهامات بـ"خيانة الأمانة وتزوير البيانات المالية لإخفاء جزء من دخله عن السلطات الضريبية في اليابان"، وهي اتهامات نفاها بقوة.

ولا يزال الغموض يكتنف عملية تهريب غصن إلى خارج اليابان رغم المراقبة التي كان يخضع لها على مدار الساعة.
وفي وقت سابق، اليوم السبت، قالت إحدى الصحف اليابانية، إن كارلوس غصن، تمكن من الهروب من منزله في طوكيو بعد لحظات من توقف المراقبة الدائمة على مدار الساعة لمنزله في 29 ديسمبر الماضي.

ونقلت صحيفة "سانكي" اليابانية، عن أشخاص مطلعين، قولهم، إن شركة أمن خاصة تعاقدت معها شركة "نيسان موتورز" كانت تراقب غصن عن كثب بعد خروجه بكفالة، موضحة أن المراقبة توقفت بعدما هدد محامي غصن الشركة برفع دعوى قضائية ضدها.

 

طباعة