كشف خداع زميله فحصل على جائزة "صحافي العام" في ألمانيا

    يوان مورينو (يمين) - كلاس ريلوتيوس (يسار)

    حصل الصحافي الألماني يوان مورينو، على جائزة "صحافي العام" التي تمنحها لجنة تحكيم مفوضة من مجلة "ميديوم ماجاتسين" الألمانية المتخصصة في شؤون وسائل الإعلام.

    وبررت اللجنة قرارها بأن الفضل يعود لمورينو "في الكشف عن الصحافي المخادع، كلاس ريلوتيوس".

    وتابعت اللجنة ذكر مبررات منح الجائزة للصاحفي بمجلة "دير شبيغل"، قائلة: "أظهر مورينو كمراسل إصرار الباحث المستفيض والصادق في صنعة الصحافة"، إضافة إلى أنه برهن على امتلاك شجاعة المخاطرة على المستوى الشخصي لأنه لم يكن هناك من يصدقه في البداية".

    ومن المقرر أن تسلم الجائزة التي ليس لها قيمة مادية، للصحافي مورينو، البالغ من العمر 47 عاما، في 17 فبراير 2020 في برلين.

    كانت مجلة "دير شبيغل" الألمانية الشهيرة قد أعلنت للرأي العام الألماني أواخر عام 2018 عن فضيحة زيف العديد من مضمون المقالات والتقارير والتحقيقات الصحافية التي نشرتها المجلة على مدى سنوات للصحافي ريلوتيوس، والذي كان مشهورا جدا في الأوساط الصحافية الألمانية، وتوج بالعديد من الجوائز الصحافية.

    وأثبت الصحافي مورينو، زميل ريلوتيوس في "دير شبيغل"، زيف الكثير من المقالات والمقابلات والأحداث التي كتب عنها ريلوتيوس، وأنه اختلق الكثير من هذه الأعمال الصحافية، وقام مورينو ببحث دؤوب للكشف عن هذا الزيف وإثبات صحة موقفه أمام مجلس تحرير المجلة.

    وأشادت لجنة التحكيم بهذا العمل قائلة إن "قصة مورينو في الكشف عن هذا الزيف قلبت معايير الصدق الصحافي والشفافية وإثبات حقيقة التقارير الاستقصائية في جميع أنحاء ألمانيا، رأسا على عقب".

    طباعة