مأساة جديدة في تونس.. قطار يدهس سيارة عائلة إحدى ضحايا الحافلة

    حطام الحافلة التونسية التي قتل فيها 26 شخصاً - إي. بي. إيه

    تعرضت سيارة تقل عائلة في تونس إلى حادث مروري مروع، أودى بحياة شخصين، بينما كانت السيارة في طريق عودتها من مستشفى محملة بجثمان إحدى ضحايا حادث انقلاب الحافلة المروع الذي وقع أمس الأحد.

    وفي آخر حصيلة رسمية، لقي 26 شخصاً من الشباب حتفهم، فيما أصيب 17 آخرون بجروح بعضهم في حالة حرجة، إثر سقوط حافلة من منحدر في واد بمنطقة عين السنوسي التابعة لولاية باجة، حينما كانوا في رحلة سياحية نحو مدينة عين دراهم شمال غرب البلاد.

    وصباح اليوم الأحد، تعرضت سيارة لإحدى عائلات الضحايا كانت تقل جثمان ابنتها عائدة من المستشفى باتجاه مدينة الدهماني التابعة لولاية الكاف، إلى حادث مروري قاتل إثر اصطدامها بقطار على السكك الحديدية، وأدى الحادث إلى وفاة قريبتين من نفس العائلة، بحسب ما أفاد به مصدر من الحماية المدنية وشركة السكك الحديدية.

    وأحدثت واقعة الحافلة التونسية، حالة من الحزن والغضب بمواقع التواصل الاجتماعي مع نشر صور جثث الضحايا، ودفعت عائلات تقطعت بهم السبل إلى إطلاق عمليات بحث عن أبنائهم المتواجدين في الحافلة عبر منصات التواصل الاجتماعي مع انقطاع أخبارهم بعد الحادث.

    ويقول شهود من منطقة الحادث إن الطريق شديد الانحدار، وبه منعرج حاد ويصعب التعامل معه عند قيادة عربات ذات حمولة لا سيما لمن يتعامل معه لأول مرة.

    وتُعرف تونس بنسبة عالية لحوادث الطرق حيث توفى 1205 أشخاص في 2018 بسبب الحوادث المرورية، وفق المرصد الوطني لسلامة المرور بوزارة الداخلية التونسية.

    طباعة