اغتصاب 33 ألف امرأة وفتاة خلال عام واحد

    احتجاجات في الهند بعد اختطاف واغتصاب جماعي لطبيبة ثم حرقها

    طالب نواب هنود، اليوم الاثنين، باتخاذ إجراءات صارمة ضد الجناة في واقعة اغتصاب جماعي وقتل، ضحيتها طبيبة بيطرية /27 عاما/ كما دعا متظاهرون في أنحاء مختلفة من البلاد إلى فتح تحقيق فوري في الحادث.

    وتم يوم الجمعة الماضي إلقاء القبض على أربعة رجال في العشرينات من العمر، بتهمة اغتصاب، وقتل الطبيبة البيطرية، بالقرب من مدينة حيدر أباد بجنوب البلاد.

    وتم اكتشاف رفات متفحمة تخص الضحية التي كانت اختفت يوم الأربعاء الماضي. وقالت الشرطة إن الطبيبة قتلت خنقا، ثم أضرمت النيران في جثتها.

    وأعرب نواب البرلمان اليوم عن قلقهم إزاء الجرائم التي ترتكب ضد النساء، وطالبوا بتوقيع عقوبات صارمة بحق الجناة.

    واحتشد مئات المحتجين في منطقة "جانتار منطار"، التي تقع على مقربة من البرلمان في العاصمة الهندية نيودلهي، للمطالبة بفتح تحقيق عاجل في الواقعة. كما وردت تقارير بتنظيم احتجاجات مماثلة في مدن حيدر أباد وبنجالور وكالابورجي.

    وبحسب أحدث البيانات الحكومية المتاحة، تم اغتصاب 33 ألفا و658 امرأة وفتاة في الهند على مدار عام 2017.

    طباعة