صيدلانية تقتل طفلتها بعقاقير "الفيل الأزرق" المحرم دولياً

    ألقت أجهزة الأمن في العاصمة المصرية القاهرة، القبض على صيدلانية بتهمة قتل طفلتها بأقراص مخدرة "الفيل الأزرق"، وهي عقاقير ممنوعة ومحرمة دولياً، ثم ادعت أنَّ الطفلة توفيت عن طريق تناول تلك العقاقير بالخطأ.

    وحاصرت المباحث المتهمة بأدلة الاتهام وعندها اعترفت بتفاصيل الواقعة.

    وتلقى قسم شرطة النزهة، بلاغًا من ربة منزل أفادت فيه بوفاة طفلتها كاميليا التي تبلغ من العمر 6 سنوات، بسبب تناولها أقراصاً مخدرة بطريق الخطأ، وجرى إخطار النيابة، وكشفت تحقيقات نيابة النزهة، كذب رواية المتهمة وأنَّ الواقعة بها شبهة جنائية.

    وأوضحت التحقيقات أن الصيدلاينة وضعت لابنتها حبوب الفيل الأزرق في العصير بقصد قتلها، بحسب ما أوضحت التحقيقات وتحريات المباحث، التي لفتت أيضا إلى أنَّ المتهمة انفصلت عن والد الطفلة منذ قرابة سنة، وأنَّها متزوجة من آخر وتعاني من أمراض نفسية دفعتها للتخلص من طفلتها.

    وعقاقير "الفيل الأزرق" المتسببة في قتل الطفلة كاميليا، اسمها العلمي "ثنائي مثيل التربتامين"، ينتج عنه هلوسة بصرية وسمعية قصيرة ونشوة وإحساس بالتغيير، بحسب موقع "medical news today" الطبي.

    وتلك الحبوب ذات الشكل البلوري، تندرج ضمن عائلة "التربتامين" والمعروفة بحبوب الهلوسة، والتي تعمل بشكل أساسي على "كيمياء المخ" والهرمونات الموجودة بالجسم.

    وأثبتت أحدث الدراسات العلمية أن 75% من الأشخاص المتعاطين لتلك الحبوب ينتحرون أو يموتون بشكل مفاجئ، والـ25% يعانون من مشاكل نفسية جسيمة، إذ يبدأ مفعولها بعد 20 ثانية من تناولها ويستمر نحو 3 ساعات.

    كما تحدث تلك الحبوب المهلوسة، حالة تسمى "متلازمة السيروتونين" والتي تمثل خطراً صحياً قاتلاً محتملاً يرتبط باستخدامه.

    وبمجرد تناول هذه العقاقير يرى الإنسان أشياء ويسمع أصوات ليست موجودة في الواقع، وترتبط في تناغم بما يحدث في الماضي والمستقبل.

    طباعة