الإعدام لامرأة سرقت وقتلت طفلة لتشتري هدية "عيد الحب" لزوجها

قضت محكمة مصرية، بمعاقبة ربة منزل تدعى هنيات بالإعدام شنقاً، لاتهامها بقتل طفلة بالجيزة أثناء محاولة سرقتها من أجل شراء هدية عيد الحب لزوجها، وفقاً لـ"صحيفة الشروق" المصرية.

وتعود الواقعة إلى عام 2017، حينما قادت الصدفة طالب بالمرحلة الثانوية إلى اكتشاف الجريمة، فبينما كان يسير اصطدم فجأة بحقيبة بيضاء، ووجد بداخلها طفلة صغيرة.

وأبلغ الطالب أهل الطفلة بأنه وجد جثتها، بدوره أبلغ الوالد الشرطة بالعثور على ابنته مقتولة، فحضرت قوة أمنية من مركز الشرطة وتحفظت على الجثة لعرضها على الطب الشرعي.

وخلال البحث عن قاتل الطفلة، نشبت مشادة كلامية بين صاحب محل مجوهرات وبائع يعمل لديه، عندما صارحه الأخير بحضور سيدة إلى المحل في غيابه تتعذر بمرورها بضائقة مادية وتريد بيع حلق خاص بطفلتها، فانطلقت الشكوك بأن الطفلة شمس قتلت على يد هذه المرأة، وهذا الحلق خاص بها.

ذهب مالك محل المجوهرات إلى رجال الشرطة الذين تزامن وجودهم داخل منزل شمس، وأخبرهم بالواقعة وامتلاكه فيديو للسيدة بائعة الحلق خلال وجودها داخل المحل، لتبدأ تحرياتهم حولها لكشف لغز الجريمة.

وكشفت التحقيقات أن الطفلة كانت تعتاد اللهو أمام منزلها، والذهاب إلى جارتها القاتلة لتجلس وتتسامر مع ابنتها الرضيعة، ولكن الأفكار الشيطانية جعلت الجارة التي تمر بأزمة مالية وتريد شراء هدية لزوجها بمناسبة عيد الحب، تقتل الطفلة لتظفر بحلق ذهب رأته يزين أذنيها.

وقامت السيدة بخنق الطفلة داخل منزلها ووضعتها في حقيبة وألقتها أمام الجمعية الشرعية بالقرية.

طباعة