بالصور.. الألوان لغة «الثورة» على جدران بغداد

    صورة

    في ساحة التحرير بوسط بغداد، يترجم المحتجون «الثورة» التي يسعون من خلالها إلى «إسقاط النظام»، من خلال جداريات ملونة يظهرون فيها الحال التي يأملون أن تكون عليها بلادهم.

    تبدو فاطمة حسام (20 عاماً) التي ترتدي قفازات بلاستيكية تغطيها الألوان، مشغولة جداً بتوجيه فريق رسامين لتنفيذ جدراية.

    وأنجزت هذه الشابة بالتعاون مع آخرين، قبل فترة قصيرة، نسخة عراقية من الأيقونة الأميركية نومي باركر التي اشتهرت في الحرب العالمية الثانية، في إشارة إلى جيل الفتيات اللواتي يشاركن في الاحتجاجات. كما أضيفت عبارة «هكذا هم نساؤنا».

    ورسمت فاطمة جدارية أخرى، على جانب نفق يمتد تحت ساحة التحرير، لامرأة تلوح بشعار رئيسي للمتظاهرين العراقيين، يقول «نريد وطن».

    وتحدثت هذه الشابة التي تضع حجاباً وردياً لوكالة فرانس برس «لدينا الكثير من الفنانين في بلدنا، لكن ليس لديهم أي مكان للتعبير عن فنهم، لذا قررنا استخدام ساحة التحرير من أجل ثورة فنية إضافة لثورة بلادنا».

    من جهته، يقول الرسام محمد عبد الوهاب (23 عاما) «نحن جيل التغيير».

    ويؤكد هذا الشاب الذي يتحلق حوله عشرات آخرون على جانب النفق الذي غطت لوحات جدارية عشرات الأمتار من جدرانه، لفرانس برس بأن «هذا التغيير نحو الأفضل».

    يواصل بجهد رسم خارطة للعراق باللون الأبيض على خلفية سوداء، ليتدرج إلى حافاتها برسم شعارات كتلك التي رفعها محتجون في ساحة التحرير.

    في غضون ذلك، يقوم رسام آخر بكتابة كلمة «حب» تضعها أيادي ملطخة بالدماء، موضحاً إن عشرات «الشهداء» سقطوا منذ الأول من أكتوبر.

    ويضيف «نريد إعادة الألوان والفرح» في العراق الذي عانى خلال 40 عاماً من حروب متتالية وحصار وعنف طائفي واعتداءات من تنظيمات إرهابية.

    ويعتقد محمد عباس (38 عاما)، وهو بغدادي يقطع طريقه صباح كل يوم عبر النفق منذ 16 عاما للوصول إلى عمله، إن الهدف تحقق.
    ويوضح عباس أنه «من 16 سنة، لم أر هذا المكان جميلاً بهذا الشكل... فعلاً بلدنا بحاجة لهذا».

    من جهته، قرر إبراهيم (39 عاما) القيام بجولة داخل النفق، الذي يتحول بعد ظهر كل يوم إلى ما يشبه المهرجان.
    ويؤكد إبراهيم أن «هؤلاء الفنانين وبالقليل مما يتوفر، أرسلوا رسالة سلمية إلى العالم كله. نقول للعالم إن الشعب العراقي حي».

    طباعة