فضيحة «بطاطس» تطيح بوزير العدل الياباني

    قدم وزير العدل الياباني كاتسويوكي كاواي استقالته من منصبه بشكل مفاجئ اليوم الخميس على خلفية ما تردد أنه انتهاكات لقانون الانتخابات وأنباء عن فضيحة تلقي هدية، في ضربة جديدة لحكومة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي.

    يشار إلى أن كاواي هو ثاني وزير ياباني يقدم استقالته خلال أسبوع واحد. وكان وزير التجارة إيشو سوغاوارا قد استقال من منصبه يوم الجمعة الماضي بعدما واجه اتهامات بأن مكتبه قد انتهك القانون عبر تقديم أموال وهدايا لمؤيديه.

    وذكر تقرير إعلامي أن مكتب كاتسويوكي كاواي قدم هدايا مثل البطاطا (البطاطس) والذرة للناخبين.

    وأشار تقرير نشر في مجلة «شوكان بونشون» الأسبوعية إلى أنه بالإضافة إلى قيام كاواي بتوزيع ثمار على الناخبين تشمل المانجو وهي فاكهة مرتفعة الثمن عادة في اليابان، دفعت زوجته أنري كاواي وهي عضو في البرلمان عن الحزب الديمقراطي الليبرالي لموظفي الحملة الانتخابية أكثر من المبالغ التي يجيزها القانون عندما فازت الزوجة بمقعد في المجلس في يوليو.

    وذكرت المجلة أنه خلال الحملة الانتخابية، دفع الزوجان للموظفين بدلات يومية تتجاوز الحد الأقصى لهذه البدلات. وأنكر كاواي الاتهامات.

    وقال كاواي إنه لا يعلم هو أو زوجته أي شيء عن هذه المزاعم ونفى مخالفة أي قانون، مضيفاً أنه قرر الاستقالة على الفور لتجنب الأضرار التي قد تلحق بالنظام القضائي بسبب فقدان ثقة الرأي العام.

    وقال كاواي للصحافيين بعد تسليم استقالته لرئيس الوزراء في مقر رئاسة الحكومة صباح اليوم: «لقد تحملت المسؤولية كوزير للعدل لأنني تسببت في وضع يمكن فيه أن تتعرض ثقة الشعب في القانون للتقويض».
    وأضاف: «لا أعلم أنا ولا زوجتي شيئاً (عن الاتهامات)».

    كان كاواي، وهو عضو في مجلس النواب عمل سابقاً مستشاراً لرئيس الوزراء لشؤون السياسة الخارجية، قد تولى منصب وزير العدل في أوائل سبتمبر الماضي.

    وقال آبي للصحافيين بشكل منفصل: «أنا الذي عينته، أشعر بمسؤولية شديدة عن التداعيات. أقدم اعتذاري للشعب».

    وأشارت المجلة أن كاواي كان مسؤولاً عن الحملة الانتخابية لزوجته في انتخابات مجلس المستشارين التي جرت في يوليو الماضي.

    طباعة