فضيحة تهز التطبيق.. «تيك توك» يزيل فيديوهات دعائية لـ«داعش»

    أزال تطبيق «تيك توك» للتواصل الاجتماعي حسابات تنشر تسجيلات فيديو دعائية لتنظيم «داعش»، بحسب ما ذكر أحد موظفي الشركة الثلاثاء، في احدث فضيحة تهز هذا التطبيق المنتشر.

    وأورد تطبيق «تيك توك» الذي تملكه شركة «بايتدانس» الصينية، أن عدد مستخدمه بلغ نحو 500 مليون شخص في أنحاء العالم العام الماضي، ما يجعله أحد أكثر تطبيقات التواصل الاجتماعي انتشارا.

    وصرح أحد موظفي الشركة لوكالة فرانس برس أنه تمت إزالة نحو عشرة حسابات لنشرها تسجيلات فيديو.

    واحتوت تلك التسجيلات على صور جثث يتم عرضها في الشوارع، ومسلحي التنظيم وهم يحملون أسلحة، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال.

    وقالت الصحيفة الاثنين إن تلك التسجيلات كانت من أكثر من 20 حسابا رصدتها شركة «ستوريفول» لرصد وسائل التواصل الاجتماعي.

    وقالت الشركة في بريد إلكتروني لوكالة فرانس برس إن «المحتوى الذي يروج للمنظمات الإرهابية لا مكان له في التطبيق».

    وأضافت «نحن نحجب بشكل نهائي مثل هذه الحسابات والأجهزة المتصلة بها فور التعرف عليها، ونطور في شكل مستمر الضوابط لرصد أي نشاطات مشبوهة بشكل استباقي».

    ويسمح التطبيق للمستخدمين بإنتاج وتبادل تسجيلات فيديو مدتها 15 ثانية، وينتشر بشكل خاص بين المراهقين.

    وواجه التطبيق مشاكل عدة في الأشهر الأخيرة.

    فقد حظرته محكمة هندية لفترة وجيزة في أبريل بسبب مزاعم بأنه ينشر الإباحية بين الأطفال.

    كما أن التطبيق محظور في بنغلادش المجاورة وفرضت عليه غرامة كبيرة في الولايات المتحدة بسبب جمعه معلومات من الأطفال بشكل غير مشروع.

    طباعة