ضبط 22 من "الإخوان" روّجوا شائعات عن "شهيد الشهامة" بمصر

    محمود البنا المعروف إعلامياً بـ"شهيد الشهامة"

    أعلنت وزارة الداخلية المصرية، اليوم الثلاثاء، ضبط 22 من عناصر تنظيم "الإخوان المسلمين"، لمحاولتهم إثارة وتأليب الرأي العام من خلال نشر العديد من الأخبار المغلوطة والشائعات الكاذبة، حول حادث مقتل الطالب، محمود البنا، في محافظة المنوفية، المعروف إعلامياً باسم "شهيد الشهامة"، وكان بحوزة المتهمين أسلحة بيضاء وطبنجات صوت.

    وقالت الوزارة، في بيان صحافي، اليوم، بثه موقع التلفزيون المصري، إنه "في إطار جهود وزاره الداخلية لكشف أبعاد مخططات جماعة الإخوان الإرهابية والعناصر التحريضية لاستغلال الأحداث المختلفة لإثاره الرأي العام، وتأجيج المشاعر لدى المواطنين، والتحريض ضد الدولة من خلال نشر العديد من الأخبار المغلوطة والشائعات الكاذبة، فقد تمكن قطاع الأمن الوطني من رصد محاولة الجماعة الإرهابية استغلال الحادث المشار إليه في تأليب الرأي العام وإثارة الفوضى والبلبلة في أوساط المواطنين".


    ولفت البيان إلى أنه "تم تحديد العناصر القائمة على هذا التحرك، وعددهم 22، وضبطهم عقب تقنين الإجراءات، حيث عثر بحوزتهم على ملصقات تحض على الإثارة، واسبراي - أسلحة بيضاء - وطبنجتي صوت - ورشاش صوت، بهدف استغلالها لإثارة حالة من الفوضى والشغب وقطع الطريق، وتعطيل حركة المرور أمام مقر محاكمة المتهم بقتل المجني عليه في مدينة شبين الكوم خلال جلسة محاكمته".

    وأضاف البيان أنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية، وتولت نيابة أمن الدولة العليا التحقيقات.

    وكانت محكمة مصرية أجّلت، أول من أمس الأحد، النظر في القضية المعروفة محلياً باسم قضية "شهيد الشهامة"، إلى الأحد المقبل، وكانت الجلسة الأولى للمحاكمة قد انعقدت بمحكمة الأحداث بمدينة شبين الكوم في محافظة المنوفية شمال القاهرة، ويحاكم في القضية أربعة متهمين، ويواجهون اتهامات بالقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد لفتى يبلغ من العمر 17 عاماً، كان انتقد على وسائل التواصل الاجتماعي محاولة المتهم الرئيس في القضية الاعتداء على فتاة والتحرش بها.

    وحظيت القضية باهتمام واسع جداً على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، وسجلت الوسوم (الهاشتاغات) المرتبطة بها، الأعلى تداولاً على وسائل التواصل الاجتماعي.

     

    طباعة