تسونامي «مزيف» يدفع سكان دولة للهروب إلى الجبال والغابات

 

تسبب تحذير مزيف من وقوع موجات مد «تسونامي»، إلى فرار الآلاف من ضحايا زلزال مالوكو في إقليم سيرام بمقاطعة مالوكو في إندونيسيا إلى الجبال.

وذكرت صحيفة «جاكرتا بوست» على الإنترنت أن السكان فروا إلى الجبال والغابات القريبة، وسط مخاوف من حدوث موجات مد عاتية «تسونامي»، بعدما انتشرت أخبار مزيفة على الإنترنت عقب الزلزال المميت الذي هز المنطقة أواخر الشهر الماضي.

وأشارت الصحيفة إلى أن الضحايا تركوا منازلهم وغادروا هم وأفراد الأسرة، وحملوا الأشياء الثمينة، بعدما تلقوا معلومات بأن تسونامي في الطريق إليهم، ولم تنتشر الأنباء فقط بين الأهالي المقيمين في الأجزاء الغربية من سيرام، بل في مناطق ومدن أخرى، منها المناطق التي تضررت بالزلزال في وسط مالوكو وأمبون.

وكان زلزال بقوة 5.6 بمقياس ريختر قد ضرب أمبون ومناطق أخرى في مالوكو صبيحة 26 سبتمبر الماضي، حيث لقي 39 شخصاً على الأقل حتفهم وأصيب نحو 1578 شخصاً آخرين في الكارثة، ويقيم ما يزيد على 170 ألف مواطن آخرين في ملاجئ، كما دمر ما يربو على 6000 منزل، وما لا يقل عن 512 منشأة عامة، بحسب الوكالة الوطنية للتخفيف من الكوارث.

طباعة