أجراس المدارس تقرع من جديد في الأردن

انتظم نحو مليون ونصف المليون طالب وطالبة في المدارس الحكومية بالأردن اليوم الأحد بعد انتهاء إضراب المعلمين الذي استمر قرابة الشهر.

وجاء إعلان انتهاء الإضراب بعدما توصلت الحكومة إلى اتفاق مع نقابة المعلمين اشتمل على حزمة من الإجراءات لتحسين الواقع المعيشي للمعلمين والارتقاء بمستوى أدائهم وضمان عودة الطلبة إلى مدارسهم، وفي مقدمتها إقرار علاوة تضاف إلى علاوة الـ 100 بالمئة التي يتقاضاها المعلمون.

وأعلن نائب نقيب المعلمين الدكتور ناصر نواصرة، إنهاء الإضراب، بعد التوصل إلى اتفاق مع الحكومة حصل بموجبه المعلمون على علاوات متفاوتة، واعتذار رئيس الوزراء عمر الرزاز للمعلمين

وتراوحت نسبة العلاوات التي تم الاتفاق عليها ما بين 35 بالمئة إلى 75 بالمئة حسب الدرجات الوظيفية للمعلمين، على أن يتم البدء بتطبيق هذه العلاوات اعتبارا من أول يناير العام المقبل.

وحرص الطلاب على التوافد على المدارس مبكرين وارتسمت الابتسامات على وجوههم.

وشهدت شوارع الأردن، حركة مرورية أكبر صباح اليوم، نتيجة مغادرة الطلاب إلى مدارسهم

ووفقا لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، فقد طالب أولياء أمور بتمديد الفصل الدراسي الثاني لثلاثة أسابيع وعدم الاكتفاء بالقيام بتكثيف الحصص ودمجها على الجدول الأسبوعي لحصص الطلبة، حيث رأوا أن هذا سينعكس سلبا على التحصيل الدراسي للطلبة.

وحرص معلمون على طمأنة الأهالي بأنهم سيقومون ببذل أقصى ما بوسعهم لتعويض ما فات الطلاب بسبب الإضراب.

وكانت نقابة المعلمين أعلنت الليلة الماضية انتهاء الإضراب الذي بدأ في الثامن من سبتمبر الماضي.

وكانت مدارس المملكة بدأت دوامها بعد انتهاء العطلة الصيفية يوم الأحد الأول من سبتمبر الماضي ولمدة أسبوع فقط وبعدها بدأ الإضراب.

 

طباعة