إحالة رئيس وزراء بريطانيا إلى «رقابة الشرطة».. والسبب عارضة أزياء

قالت سلطة لندن الكبرى إنها أحالت رئيس الوزراء بوريس جونسون، إلى هيئة الرقابة في الشرطة البريطانية من أجل احتمال إجراء تحقيق معه حول مزاعم ارتكابه سوء سلوك له صلة بعارضة أزياء أميركية سابقة عندما كان رئيس بلدية لندن.

وقالت سلطة لندن الكبرى يوم الجمعة، إنها أحالت «أمراً يتعلق بالسلوك» يخص جونسون إلى (المكتب المستقل لسلوك الشرطة) الذي يحقق في الشكاوى التي لها صلة بالشرطة.

وتأتي الإحالة بعد مزاعم نشرتها لأول مرة صحيفة صنداي تايمز، وأفادت بأن جونسون تقاعس عندما كان رئيس بلدية لندن عن كشف علاقته الشخصية الوثيقة بعارضة الأزياء الأميركية السابقة جنيفر أركوري وتعمل ايضاً في مجال التكنولوجيا، والتي حصلت على آلاف الجنيهات من مخصصات الأعمال العامة وعلى أماكن خلال رحلات تجارية رسمية.

وذكرت الصحيفة أن أركوري نجحت أيضاً في الحصول هذه السنة على 100 ألف جنيه إسترليني (112 ألف يورو) من الأموال المخصصة لشركات بريطانية، مع أنها انتقلت إلى الولايات المتحدة لتستقر هناك.

لكن هذا المبلغ الأخير جمد بقرار من الحكومة الصيف الماضي.

وقال المتحدث باسم جونسون لرويترز بشأن الإحالة «رئيس الوزراء أدى كرئيس لبلدية لندن قدراً كبيراً من العمل وهو يسوق عاصمة بلادنا حول العالم ويروج للندن والمملكة المتحدة... كل شيء تم بلياقة وبالطريقة الطبيعية».

ولم ترد أركوري على الفور على طلب للتعليق.

وأحيلت القضية إلى هيئة الرقابة في الشرطة لأن جونسون كان رئيساً لمكتب أعمال الشرطة والجريمة التابع لرئيس البلدية، وهو دور يعادل مفوض شرطة، خلال شغله منصب رئيس البلدية بين عامي 2008 و2016.

وجاء في بيان أصدرته سلطة لندن الكبرى، سجل مكتب الرقابة في سلطة لندن الكبرى اليوم «أمراً يتعلق بالسلوك»، ضد بوريس جونسون وأحاله إلى المكتب المستقل لسلوك الشرطة ليكون بإمكان المكتب تقييم ما إذا كان أو لم يكن من الضروري التحقيق بشأن رئيس بلدية لندن السابق في المخالفة الجنائية المتمثلة في سوء السلوك في الوظيفة العامة.

طباعة