طعن سرحان سرحان المدان بقتل روبرت كنيدي في محبسه

    ذكرت تقارير إعلامية أن سرحان سرحان، اللاجئ الفلسطيني المدان بإطلاق النار على مرشح الرئاسة الأميركية السيناتور روبرت كنيدي مما أدى لوفاته في عام 1968، أصيب بطعنات في محبسه بكاليفورنيا.

    وكان موقع (تي.إم.زد) الإلكتروني لأخبار المشاهير أول من أعلن نبأ طعن سرحان (75 عاما) أمس الجمعة نقلا عن مصادر لم يحددها.

    وردا على طلب لتأكيد إصابة سرحان، قال المتحدث باسم إدارة الإصلاح والتأهيل بولاية كاليفورنيا جيفري كاليسون إن نزيلا في إصلاحية ريتشارد جيه. دونوفان القريبة من سان دييغو تعرض للطعن.

    وذكر في بيان أن السجين المصاب نُقل إلى مستشفى خارج السجن وأن حالته مستقرة وتم تحديد الجاني.

    وأحجم كاليسون في بريد إلكتروني لاحق عن تحديد هوية المصاب وعزا ذلك إلى سياسة الإدارة التي تقضي بعدم كشف أسماء الضحايا.

    ودانت هيئة محلفين سرحان في عام 1969 باغتيال روبرت كنيدي في العام السابق بإطلاق النار من مسدس وسط حشد صغير كان يحيط بالمرشح الديمقراطي في حجرة للمؤن بفندق أمباسادور في لوس انغليس.

    وأصيب كنيدي، الذي كان عضوا بمجلس الشيوخ عن نيويورك، بثلاث طلقات وتوفي في اليوم التالي ودفن بجوار شقيقه الرئيس جون كنيدي الذي اغتيل عام 1963.

    وقال سرحان إنه أطلق النار على روبرت كنيدي بسبب دعمه لإسرائيل.

    وحكم على سرحان بالإعدام، لكن تقرر تعديل الحكم لاحقا إلى السجن مدى الحياة بعدما حظرت كاليفورنيا عقوبة الإعدام لفترة.

     

    طباعة