بوتين يكرم طياري «الهبوط الاضطراري» بلقب «بطل روسيا»

منح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، لقب «بطل روسيا» لقائدي الطائرة «إيرباص» A 321 التابعة لشركة «أورال» للخطوط الجوية،بعدما نفذا هبوطا اضطراريا ناجحا في مطار «جوكوفسكي» الواقع في ضواحي العاصمة الروسية موسكو، اثر اصطدام محركاتها عند الإقلاع بسرب طيور، وانقاذ 226 راكبا و7 من الطاقم كانوا على متنها.

وكانت طائرة الركاب «إيرباص» A 321 قد أقلعت فجر الخميس في رحلتها الداخلية من مطار جوكوفسكي في موسكو إلى مطار سيمفروبول في شبه جزيرة القرم، حيث هبطت اضطراريا في حقل زراعي قرب إحدى القرى في ضواحي العاصمة الروسية موسكو، على بعد بضعة كيلومترات من مطار إقلاعها بعد تعطل محركيها بسبب اصطدامها بسرب من طيور النورس أثناء الإقلاع.

والطيار الروسي، واسمه ضمير يوسوبوف وعمره 41 سنة، خطف الأضواء الإعلامية طوال أمس، ولا يزال، لأنه أنقذ ركاب الطائرة وطاقما، بهبوطه في حقل الذرة بعد تعطل محركيها، ولو لم يتخذ قراره الصائب بتنفيذ ذلك الهبوط، لكانت الطائرة، تحطمت وقضى من كان على متنها.

وكانت الطائرة اصطدمت بعد دقيقة من إقلاعها بسرب من طيور النورس، تسبب في تعطيل محركيها ومنعها من الارتفاع بالشكل المطلوب، لذلك قرر الطيار الهبوط بها في الحقل بعد إطفائه المحركين وطي العجلات، في خطوة محفوفة بمخاطر حاسمة، خصوصا أن الطائرة، لم تقض بالجو أكثر من دقيقة منذ أقلعت، وكان بخزانها 16 ألف ليتر من الوقود، فتم الهبوط بسلام، ولم يصب سوى 23 من ركابها برضوض وجروح معظمها طفيف، ثم تولى قائدها شخصيا مع مساعده الطيار الثاني جورجي مورزين، تنظيم عملية إجلاء من كانوا فيها، قبل وصول رجال الطوارئ.

طباعة