بـ«أسبوع الخبيز».. المصريون يستعدون لاستقبال عيد الأضحى

صورة

استعد المصريون في المدن والقرى في جنوب مصر لاستقبال عيد الأضحى المبارك، بـ «أسبوع الخبيز»وفيه تتجمع النساء لإعداد مخبوزات العيد.

وقالت رئيس جمعية ايزيس الثقافية شرين النجار إن النساء تحرص خلال هذا الأسبوع على إعداد البسكويت و«الشريك»و«الكحك» والرغفان «خبز بلدي شمسي» و الفطير هو الرقاق الذي يستخدم في فته اللحمة وبخاصة لحم الضأن.

وأضافت أنه بعد انتهاء أسبوع الخبيز، تبدأ النساء والفتيات في مهمة أخرى هي إظهار البيوت في أبهى حللها وزينتها.

ويعرف علماء الاجتماع المصريون، بأنهم شعب محب للاحتفال، عاشق للفرح، ميال للبهجة، مغرم بالأعياد، ولذلك فإن الاستعداد في استقبال الأعياد والاحتفال بها، هو حدث يكتسب أهمية خاصة لدى جموع المصريين منذ عصور الفراعنة وحتى اليوم.

ووفق النجار، فإن مظاهر احتفالات المصريين بالأعياد تتشابه منذ أقدم العصور وحتى اليوم، لافتة إلى أن مظاهر الاستعداد بالخبيز وإعداد كحك العيد كانت تجرى على أرض مصر قبيل آلاف السنين.

وتتسم احتفالات عيد الأضحى المبارك، في الأقصر وأسوان والمدن التاريخية بصعيد مصر، بنكهة فرعونية، بجانب زخم وبهجة العادات الشعبية التي يتوارثها المصريون جيلا بعد جيل منذ القدم وحتى اليوم.

طباعة