"الكارت الذكي" وسيلة جديدة لمنع هروب الطلبة من "الدروس الخصوصية"

    في محاولة للسيطرة على «تزويغ الطلاب» حتى من الدروس الخصوصية، لجأ أحد مراكز الدروس بمنطقة حدائق الأهرام في محافظة الجيزة المصرية، إلى استخدام «كروت ذكية»، لمتابعة حضور وانصراف الطلاب، بحيث يكون لكل طالب كود خاص به، ويجب أن يمرّر الطالب الكارت على ماكينة بالمركز، من أجل السماح له بالدخول.

    ووفقاً لصحيفة "الوطن" المصرية فإن الكارت يتميز أيضاً بإمكانية متابعة أولياء الأمور لمستوى أبنائهم والدرجات العلمية التي يحصلون عليها بكل المواد التي يسجلون بها في المركز، من خلال التواصل مع إدارة المركز، والاستفسار عن الطلاب، من خلال استخدام «الباركود» الخاص بهم.

    التقنية الإلكترونية الحديثة تسهم في إلزام الطالب بالحضور وعدم التسرّب من حضور الدروس كما يُشاع بين الطلاب، ويمكن لأولياء الأمور متابعة أبنائهم، وبمجرد حضور الطالب، وتمريره الكارت، يجرى إرسال رسالة إلى ولى أمره. ويقول مسئول المركز عبدالله جمال: «الطالب الذي لا يحضر من غير الكارت الذكي أو لم يحضر لن يتم ارسال رسالة إلى ولي أمره بحضور الدروس، حيث يرسل الكارت رسائل إلى أولياء الأمور عن حضور أبنائهم ومستواهم العلمي".

    ويؤكد «عبدالله» أن العمل بالكارت هذا العام، يأتي لحرص المركز على التزام الطلبة بالحضور، والاستفادة من الدروس الخصوصية.

    ويضيف: «هناك طلبة يهربون من الدروس ويحتفظون برسومها لأنفسهم وللخروج مع أصدقائهم"، ورغم الإقبال المحدود من الطلاب على بدء الدروس الخصوصية، لكن هذا الكارت الذكي، وجد ترحاباً كبيراً من قِبل أولياء الأمور في المركز.

    وختم كلامه بقوله: «بعد فكرة الكارت، أي طالب سيخشى إن يغيب بدون علم ولى أمره، وهذا في صالح الطلاب قبل صالح المركز».

    طباعة