تغيير مكان «الموناليزا» في متحف اللوفر استثنائياً

صورة

أعلنت إدارة متحف اللوفر في العاصمة الفرنسية باريس، أن لوحة الـموناليزا الشهيرة ستُنقل استثنائياً منتصف الشهر المقبل لثلاثة أشهر من قاعة عرضها في المتحف، للسماح بإنجاز أعمال تحديث هذه الصالة.

وستنقل اللوحة مساء 16 يوليو إلى دار ميديسيس للعرض المجاورة، وهي أوسع صالات العرض في المتحف الذي يزوره ملايين السواح سنوياً. ويمكن رؤيتها اعتباراً من صباح اليوم التالي في واجهة مكيفة شبيهة بالنقطة التي تعرض فيها حالياً في «الـلوفر».

وفي مسعى لتحسين إدارة التدفق الكبير للزوار الذين فاق عددهم عشرة ملايين شخص في 2018، والتزود بمعايير أمان جديدة في المكان من دون إغلاقه، بدأت إدارة المتحف أكبر ورشة تجديد منذ الثمانينات، إذ جرى تجديد أكثر من 34 ألف متر مربع منذ 2014.

وقال نائب مدير المتحف جان لوك مارتينيز لوكالة «فرانس برس»: «هذه بداية ورشة تجديد ضخمة في الداخل والخارج».

تجدر الإشارة إلى أن القاعة التي تعرض فيها لوحة الموناليزا هي الأكثر استقطاباً للزوار بين قاعات المتحف، إذ يتهافت أكثرية السياح لرؤية هذه التحفة الفنية للرسام الإيطالي ليوناردو دا فينتشي، ويدخل عشرات الآلاف منهم إلى القاعة لهذه الغاية يومياً. وقال مارتينيز: «نحن نستقبل ما يوازي عدد سكان مدينة كل يوم».

وأعيد استصلاح هذه القاعة مطلع العقد الماضي، لكن عادت الحاجة إلى تجديدها أخيراً. وبعد انتهاء الأشغال، ستعاد الموناليزا إلى قاعتها في منتصف أكتوبر المقبل.

وقرر المتحف عدم عرض الموناليزا خلال المعرض المقبل المخصص لليوناردو دا فينتشي اعتباراً من 24 أكتوبر في بهو نابليون، لأسباب لوجيستية.

طباعة