فئران في محيط مطبخ قصر باكنغهام.. والملكة مذعورة

ذكرت تقارير بريطانية، أن الملكة إليزابيث الثانية، أصيبت بذعر، بعد عثور العاملين في قصر باكنغهام على مجموعة من الفئران في المنطقة المحيطة بالمطبخ.

وقالت صحيفة «ذا صن» البريطانية إن الملكة غادرت القصر الملكي في لندن، خوفا من الفئران التي شوهدت تجري حول المنطقة المحيطة بالمطبخ وهو أمر غير مثالي تماما.

جاء هذا في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني تحت عنوان:«العرش غير آمن: غادرت الملكة مرعوبة من طاعون فئران قصر باكنغهام، بينما استدعى رجال البلاط الملكي فريق مكافحة الآفات».

وذكرت الصحيفة في التقرير أن موظفين في مقر الإقامة الملكي استدعوا فريق مكافحة الآفات لمعالجة مشكلة القوارض.

وبحسب الصحيفة فإن تسلل القوارض صارت مشكلة في العاصمة البريطانية، خاصة في المباني القديمة جدا مثل القصر الذي يعود إلى 1703.

ونقلت الصحيفة عن مصدر قوله:«تم رصد الفئران في محيط منطقة المطبخ، وهذا أمر ليس مثالي بشكل واضح».

واعتاد الموظفون في الأدوار السفلى خاصة على رؤية فئران بنية مسرعة على طول الممرات، لا يوجد الكثير الذي يمكن القيام به ولكن فريق مكافحة الآفات وصل لوضع السم وفحص مشكلة الحشرات.

 وذُكرت تقارير أن مسؤولين أعطوا موظفين في القصر وخاصة عمال المطبخ تدريبات أساسية مثل إغلاق أبوب الخزائن ومسح بقايا الطعام من أجل منع تفشي المشكلة.

 وقصر باكنغهام هو المقر الرسمي لملوك بريطانيا، ويعتبر مكانا لعقد الكثير من الاجتماعات ويستضيف زيارات قادة الدول، إضافة لكونه نقطة جذب سياحية رئيسية.

 وكانت «جمعية مكافحة الآفات والحشرات» البريطانية حذرت من خطر يحدق ببريطانيا، يتمثل في وجود جرذان عملاقة مقاومة للسموم، ولفتت إلى أن هذه القوارض الكبيرة يمكن أن تغزو المنازل البريطانية، خصوصاً في فصل الشتاء.

ويقول الخبراء إن هذه القوارض، على عكس مثيلاتها ذات الحجم العادي، ضخمة وقوية ومتحولة، وقادرة على مقاومة مختلف أنواع السموم التي يسمح باستخدامها من جانب أصحاب المنازل.

وقال الرئيس التنفيذي لـ «جمعية مكافحة الآفات والحشرات» سيمون فورستر إن «هذه الجرذان ليست عادية ولا يقتلها السم، وبالتالي فمن الطبيعي أن أعدادها آخذة في ازدياد، وسيكون هناك خطر كبير على الصحة العامة إذا ما تركت من دون ردع».

وتحمل الفئران مجموعة من الأمراض التي يمكن أن تنتقل إلى البشر. إضافة إلى ذلك، فإنها تلوث إمدادات المياه، وتخرّب الأسلاك الكهربائية، ما يزيد من أخطار حدوث الحرائق.

طباعة