رحيل القطة «العابسة» التي أضحكت الملايين

رحلت القطة «غرامبي كات» التي تحولت إلى شخصية شهيرة على الإنترنت بسبب عبوس وجهها الدائم في أحضان والدتها تاباثا هذا الأسبوع تاركة خلفها عددا لا يحصى من النكات على الإنترنت عما نشعر به في أسوأ أحوالنا.

وكانت القطة تبلغ من العمر سبعة أعوام.

وقالت أسرتها على «تويتر» إنه رغم الرعاية التي حظت بها من كبار المتخصصين، رحلت غرامبي يوم الثلاثاء نتيجة مضاعفات بعد أن أصيبت بعدوى في مجرى البول.

وأصبحت غرامبي، واسمها الحقيقي تاردار صوص، نجمة على الإنترنت بعد أن نشرت مالكتها تاباثا بندسن صورة لها وهي عابسة قبل ستة أعوام.

وظهرت غرامبي على أغلفة المجلات والإعلانات التلفزيونية بل ولعبت دور البطولة في فيلم «أسوأ كريسماس على الإطلاق لغرامبي كات» «غرامبي كاتس ورست كريسماس إيفار».

وقالت الأسرة «رسمت غرامبي كات البسمة على وجوه ملايين الناس في جميع أنحاء العالم حتى عندما كانت الأوقات صعبة. ستظل روحها حية في قلوب جميع محبيها في كل مكان».

وحظىت القطة بإعجاب واسع على المنصات الاجتماعية، وحصلت على عائدات إعلانية وقدم له متبرعون مبالغ عدة، وصارت تملك فى آخر حياتها نحو 890 ألف دولار أميركى، وهو ما جعلها تنال لقب «المليونيرة».

وتحظى القطة ب 2.4 مليون متابع على موقع إنستغرام، فضلا عن 1.5 مليون متابع على موقع «تويتر».

طباعة