بعثة أميركية تكتشف "البهو الملكي" لرمسيس الثاني

أعلن الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر، مصطفى وزيري، أن البعثة الأثرية لجامعة نيويورك والعاملة بمعبد رمسيس الثاني في أبيدوس في مصر اكتشفت بهو قصر الفرعون رمسيس الثاني الملحق بمعبده بأبيدوس وأحجار تدشين وتأسيس المعبد، وذلك أثناء أعمال الحفائر الأثرية حول منطقة المعبد، بهدف استكمال الكشف عن عناصره المعمارية.

وأضاف وزيري أن الكشف سوف يغير، ولأول مرة، شكل وخريطة المعبد، الذي يقرب على اكتشافه حوالي 160 عاما. كما سيضيف الجديد إلى معرفتنا بتخطيط وشكل المعابد وملحقاتها في فترة الرعامسة، مشيراً إلى أن الصورة المعمارية لملحقات هذا المعبد، ومن بينها البهو والقصر، تحاكى الملحقات الخاصة بمعبد والده سيتي الأول، الذي يقع على بعد حوالي 300 م جنوباً.

ويتكون البهو من حوائط مبنية من الحجر الجيري والطوب اللبن، وكسيت أرضيته ببلاطات من الحجر الجيري. كما عثرت البعثة أيضاً بداخل الصالة الثانية على قاعدة عمود من الحجر الرملي، وعتب من نفس نوعية الحجر يحمل اسم رمسيس الثاني، بالإضافة إلى كتل حجرية أخرى تحمل بقايا مناظر لنجوم كانت تزين سقف الصالة.

طباعة