الأزمة في فنزويلا تلقي بظلالها على كرة القدم

تحولت مباراة كاراكاس وزوليا في الدوري الفنزويلي لكرة القدم الأحد الماضي، إلى مادة للاعتراض من جانب اللاعبين والجماهير على الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تشهدها البلاد، وكذلك تكرار انقطاع الكهرباء.

ولم تسلم كرة القدم من الأزمة السياسية والاقتصادية للبلاد، حيث أصبحت المدرجات شاغرة والملاعب تنهار، بينما لا يتمكن المسؤولون من الوفاء بأجور لاعبيهم من أجل مواجهة تلك الأزمات.

وستكون عيون العالم مسلطة على المنتخب الفنزويلي الذي سيواجه منتخب الأرجنتين بقيادة نجم برشلونة الإسباني ليونيل ميسي، وذلك في مباراة ودية في مدريد، قبل أن يلعب المنتخب الشهير بلقب «النبيذ الأحمر» مع منتخب كاتالونيا في جيرونا بعد ثلاثة أيام.

ومن المفترض أن تمنح الجولة الإسبانية الراحة للاعبي المنتخب الفنزويلي، وذلك في الوقت الذي يشتعل فيه الصراع في البلاد بين الرئيس نيكولاس مادورو ورئيس الجمعية الوطنية خوان غوايدو على السلطة.

وتعيش فنزويلا مؤخرًا أزمة اقتصادية عميقة بسبب نقص العملة الأجنبية، حيث تكافح البلاد لجلب ما يكفي من الغذاء والدواء والسلع اللازمة للحياة اليومية.

ويتوقع صندوق النقد الدولي أن يصل معدل التضخم لدى فنزويلا إلى 10 ملايين بالمئة في العام الحالي، وانكماش الاقتصاد بنسبة 5 بالمئة.

وغادر أكثر من ثلاثة ملايين فنزويلي بلدهم في أعقاب الأزمة التي تحيط بالبلاد.

وقال المهاجم أنطوني أوريبي لاعب بيلجريني الأرجنتيني في تصريحات لصحيفة«إنتر سينتي» الأرجنتينية، إن العديد من لاعبي كرة القدم في فنزويلا يتقاضون رواتب ضئيلة، وذلك غير كاف لسد احتياجاتهم.

وأضاف: «بصفتك رياضيًا، فأنت لا تشارك بالسياسة، لكن الوضع الحالي يؤثر على الرياضة والمجتمع والاقتصاد».

وذكر الكولومبي ويلسون جوتيريز مدرب نادي كارابوبو أن اللاعبين الذين يتمتعون بخبرة احترافية تتراوح من سنتين إلى ثلاث سنوات، يتقاضون ما يتراوح بين 300 أو 400 دولار في العام، بينما يتقاضى آخرون ما بين 80 إلى 100 دولار فقط، وأحيانًا يتقاضون رواتبهم بالعملة الفنزويلية «بوليفار» التي لا قيمة لها من الناحية العملية.

ولا تزال كرة القدم رياضة هامشية في فنزويلا في ظل الاهتمام الكبير برياضة البيسبول، كما أن منتخب البلاد هو الوحيد من بين منتخبات قارة أميركا الجنوبية، الذي أخفق في التأهل لنهائيات كأس العالم.

وعلى الرغم من الأزمة التي تحاصر البلاد، فإن المنتخب الفنزويلي ارتفع تصنيفه إلى رقم 32 على العالم في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، بينما وصل منتخب الشباب إلى نهائي كأس العالم تحت 20 عامًا في 2017.

ومع ذلك، فإن الصراع السياسي في فنزويلا، ربما يستقطب كرة القدم إليه، وذلك على الرغم من تحذيرات اتحاد الكرة بالابتعاد عن السياسة.

طباعة