وفيات غامضة لـ 11 طفلاً بتونس.. والحكومة تحقق

أعلنت وزارة الصحة في تونس، اليوم السبت، فتح تحقيق في وفيات غامضة لـ11 رضيعاً في مستشفى الرابطة بالعاصمة.

وتوفي الرضّع في مركز التوليد وطب الرضيع، يومي أمس وأمس الأول، دون أن تتضح الأسباب وراء ذلك، وهي تأتي ضمن حالات وفيات أخرى شملت أطفالاً في وقت سابق بمستشفى صفاقس والقصرين بالخصوص.

وأعلنت الوزارة في بيان لها عن "إجراءات وقائية وعلاجية لتجنب حدوث وفيات أخرى، ولمواساة عائلات الضحايا، ومتابعة الوضع الصحي لباقي المقيمين بالمركز بصفة دقيقة لمزيد التحكم في الوضع"، كما قررت الوزارة فتح تحقيق عاجل لمعرفة الأسباب الحقيقية التي كانت وراء وفاة الرضع.

وفي فبراير الماضي، شهدت مستشفيات القصرين وصفاقس حالات وفاة تضاربت الأنباء بشأن أعدادها، وقال أطباء في مستشفى صفاقس خلال تحقيق تلفزيوني بثته قناة "الحوار التونسية" الخاصة، إن أربعة أطفال توفوا دون أن يتم تحديد الأسباب بشكل دقيق، وقال شهود من عائلات الضحايا إن عدد الوفيات في المستشفى لا يقل عن 10.

وذكرت تقارير إعلامية أنه يشتبه في التقاط الضحايا لفيروس مرض "الحصبة"، بينما تقول عائلات الضحايا إن فيروساً غامضاً وفد من أحد المرضى القادمين من الأراضي الجزائرية المجاورة.

طباعة