متحف بريطاني يعيد خصل شعر ملكية لإثيوبيا بعد 150 عاما

قالت إثيوبيا إن متحفا في بريطانيا وافق على إعادة خصل شعر لأحد حكامها قصها جندي بريطاني من جثته قبل أكثر من 150 عاما.

وانتحر الإمبراطور تيودورس الثاني بعد أن هزمته القوات البريطانية في معركة مجدالا في شمال إثيوبيا عام 1868.

ونقل ابنه أليمايهو إلى بريطانيا حيث توفي في عام 1879 عن 18 عاما.

وقال متحف الجيش الوطني في لندن إن خصل الشعر التي أخذها فنان من أفراد الجيش كتذكار جزء من مجموعة معروضاته منذ 1959 بعد أن قدمتها أسرة الفنان الذي رسم صورة الإمبراطور على فراش موته.

ووافق المتحف على إعادة عناصر من مجموعته تعتبر من الرفات البشرية بعد طلب من وزير الثقافة والسياحة الإثيوبي في أبريل الماضي.

وقال «متحف الجيش الوطني مستمر في مشاوراته مع السفارة الإثيوبية في لندن لترتيب تسليم العناصر».

وأضاف في بيان «السفارة الإثيوبية لدى بريطانيا»ترحب وتثني على قرار أمناء متحف الجيش الوطني المتخذ من جانب واحد بإعادة خصلات الشعر الخاصة بالإمبراطور تيودورس الثاني".

ويزعم أن الإمبراطور تيودورس الثاني ينحدر من نسل الملك سليمان وملكة سبأ. ومات بعد أن اقتحمت قوات بريطانية قلعته الواقعة على جبل لتحرير دبلوماسيين ومبشرين ومغامرين كان قد سجنهم هناك.

طباعة