EMTC

لولا دا سيلفا خرج من السجن لحضور جنازة حفيده

سمحت السلطات البرازيلية للرئيس السابق لويز ايناسيو لولا دا سيلفا، السجين حاليًا، بمغادرة محبسه مؤقتًا لحضور جنازة حفيده.

ووافقت السلطات القضائية على طلب من محامي لولا لحضور جنازة حفيده (7 أعوام) الذي تُوفِّي إثر إصابته بمرض التهاب السحايا في ساوباولو.

وغادر الزعيم التاريخي لليسار البرازيلي زنزانته في كوريتيبا حيث يمضي عقوبة بالسجن لأكثر من 12 عاما بتهمة الفساد، في مروحية قبل أن يستقل طائرة إلى ساو باولو (جنوب شرق) وسط حراسة أمنية.

ومساء الجمعة سمح القضاء للولا،الذي شغل منصب رئيس البرازيل في الفترة بين عامي 2003 و2011، بمغادرة مقر الشرطة الفدرالية في كوريتيبا حيث أودع السجن في أبريل 2018 للمشاركة في جنازة حفيده آرثور.

ووضعت حكومة ولاية بارانا في تصرفه طائرة لهذه الغاية.

وهي المرة الثانية التي يخرج فيها لولا من السجن. وفي نوفمبر غادر زنزانته لساعات للخضوع لاستجواب في كوريتيبا.

لكن لم يسمح للولا حضور مراسم تشييع شقيقه فافا نهاية يناير الذي توفي عن 79 عاما بسبب مرض السرطان.

طباعة