تحقيقات في "شائعة" اغتصاب ووفاة طالبة أزهرية بمصر

المقر الرئيسي لجامعة الأزهر - أرشيفية

أمر النائب العام المصري، اليوم الاثنين، بفتح تحقيق بشأن "من قام عمداً بنشر شائعة عن اختطاف واغتصاب طالبة في جامعة الأزهر بأسيوط ووفاتها، ما أدى إلى تظاهرات واحتجاجات من قبل زميلاتها في الجامعة".

وأكد النائب العام نبيل صادق في بيان له، أنه "كلف نيابة استئناف أسيوط باتخاذ كافة الإجراءات القانونية والتحقيق بشأن من قام عمداً بنشر أخبار وبيانات وشائعات كاذبة، من شأنها تكدير الأمن العام وإلقاء الرعب في نفوس أفراد المجتمع، وإلحاق ضرر بالمصلحة العامة، عن الواقعة المكذوبة".

وقال مصدر أمني، إنه "إثر انتشار هذه الادعاءات قامت الطالبات داخل المدينة الجامعية التي كانت تقيم بها الفتاة بتظاهرات احتجاجية، ليل أمس".

وفي بيان نشر على موقعه الرسمي، نفى الأزهر هذه الشائعة، فيما تم إلقاء القبض على سيدة تدعى آية حامد تقدم نفسها على التواصل الاجتماعي باعتبارها صحفية، بعد أن نشرت صورا للتظاهرات، بحسب محاميها عمرو عبد السلام.

وقال المحامي لفرانس برس إن "آية أحمد تواجه اتهامات بنشر أخبار كاذبة والتحريض على التظاهر".

 

طباعة