كلمة رئيسة التحرير

أمة تقرأ.. أمة ترقى

منى بوسمرة

أدرك صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وهو الشاعر مرهف الإحساس والأديب، منذ سنوات طويلة، أن بناء الأمم لا يتم فقط ببناء المدن الراقية والعصرية، إذ إن هذا الأمر قابل للتحقق بسهولة، لكن الأصعب هو بناء العقول القادرة على صناعة التغيير، والرقي بالإنسان، وصناعة الحضارة.

كما أدرك سموه أن يداً واحدة لا تصفق من أجل تحقيق هذا المسعى، وأن التحدي هو بناء العقول على مستوى الأمة، وليس قطراً بعينه، وأن الفكر يحتاج إلى منابت، وهذه المنابت تتوافر في المدارس التي تزرع حب القراءة لدى الصغار. ومن هنا جاءت فكرة تحدي القراءة، حتى يتم تكوين جيل جديد من أبناء الأمة يقدرون قيمة العلم، وينهلون من صنوف المعرفة، ويصنعون الحضارة. وهذا أنجح استثمار، لأن مردوده سيضعنا على الطريق الصحيح لاستئناف حضارتنا العربية من خلال بناء أجيال جديدة قادرة على الارتقاء بمجتمعاتها. وقال سموه بالأمس: «اختتمنا بحمد الله اليوم فعاليات تحدي القراءة العربي.. مسابقة شارك فيها 22 مليون طالب من 44 دولة لقراءة 50 كتاباً في كل عام دراسي».

مؤكداً سموه أن تحدي القراءة هو تحدٍ لصنع حضارة تبدأ بتنوير العقول عبر الكتاب.. هو تحدٍ لنا جميعاً لتنفيذ أول وصية نزلت من السماء إلى الأرض.. «اقرأ».. هدفنا أن يكون في كل بيت قارئ.. ولن نصنع مستقبلاً أفضل لشبابنا العربي بغير القراءة والمعرفة.

وكان، رعاه الله، قد ذكر أن تحدي القراءة العربي هو أكبر وأنجح استثمار في العقل العربي وفي الوعي العربي، ومردوده سيضعنا على الطريق الصحيح لاستئناف حضارتنا العربية من خلال بناء أجيال جديدة قادرة على الارتقاء بمجتمعاتها.

وما من شك في أن هذه المسابقة، التي نجحت بشكل غير مسبوق على صعيد الوطن العربي، قد خلقت جواً من المنافسة بين ملايين الشباب الذين تسابقوا من أجل قراءة 50 كتاباً كل عام، وهم في الواقع يتسابقون نحو بناء غدٍ أفضل لهم ولشعوبهم وأمتهم.

ولابد من القول هنا إنه في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها الأمة، والتراجع الذي تشهده على كثير من الأصعدة، والأزمات المتلاحقة التي تحاصرها، فليس ثمة سبيل للخلاص سوى التسلح بالعلم والمعرفة، لأنهما طوق النجاة لنا جميعاً، وهما الأداة التي ستصنع لنا مستقبلاً بين الأمم.

هذا هو الهدف الذي يصبو إليه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، وسعى إلى تحقيقه منذ ست سنوات، عندما أطلق تحدي القراءة العربي، وهو يدرك الصعوبات التي تقف في طريق تحقيقه، لكنه يؤمن إيماناً عميقاً بأنه لا مستحيل أمام الإصرار والمثابرة، وأن الغايات النبيلة تحتاج إلى هامات عالية لإنجازها. وهو لها. 

@MunaBusamra

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه.  

طباعة