خارج النص

أنا وبس!

ضرار بالهول الفلاسي

«أنا وبس» مصطلح ليس بجديد، إنما هو قديم، ولكن في الآونة الأخيرة بدأت تطفو على السطح وتفوح رائحته بسبب مساوئه أحياناً.

يعتقد البعض أن مصطلح «أنا وبس» مرتبط بشخصيتي، رغم أنه بعيد كل البعد عني، لكن تساءلت ما الذي يجعل البعض يظن هذا الظن بي؟! وجدت أنها اتهامات تُرمى من قبل الشلة النخبوية أو أصحاب حرف (د.)، والحقيقة الأكيدة التي لا تقبل النقاش «كل يرى الناس بعين طبعه».

وهنا أعزائي سأفرّق بين «أنا وبس» التي أستخدمها ومصطلح (أنا وبس المرضية)، التي يستخدمها بعض النخبوية أو أصحاب حرف (د.) كطلقات سلاح الكلاشنكوف. وهنا أتذكر مسرحية «شاهد ماشفش حاجة» وجملة «متعودة دائماً»، وبعدها يقول: أعوذ بالله من كلمة «أنا»، حتى أصبح الموضوع لدينا شيئاً من الروتين اليومي الذي اعتدنا على سماعه.

«الأنا» أستخدمها لكشف أمثالكم المغلفة بقرطاس «الماكنتوش الملوّن»، كل يوم شكل ولون مختلف، حتى أصبحتم اليوم من البقايا التي لا يُعترف لا بلونها ولا بطعمها، ويخجل البعض من تقديمها، لأن مذاقها لا ينطبق على الحاضر الذي نعيشه!

عزيزي صاحب الـ«أنا وبس»، كلما ارتفعت أسهم «الأنا» في داخلك الصغير هبطت وتهاوت أسهمك كإنسان، كمن يعيش في فقاعته، أما من يرفع أسهمه وأسهم غيره فسيتقاسم الحياة معهم، ويشعر بالسعادة الحقيقية.

تدل دربها: أعزائي شلة النخبة وأصحاب حرف (د.) «علبة ماكنتوشك» انتهت صلاحيتها ولم يتم فتحها، نصيحة جرّبوا نوعاً آخر من الحلاوة «توفو»، لأن ضروسكم لا تتحمل مضغ حلاوتي!

belhouldherar@gmail.com

dbelhoul @ 

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه. 

طباعة