مساحة حرة

العقار و«إكسبو دبي»

محمد الحفيتي

تحرص دولة الإمارات دائماً على استضافة الأحداث العالمية، نظراً لمكانتها وموقعها المتميز في الشرق الأوسط.

وعليه فقد حظيت بشرف تنظيم معرض «إكسبو 2020 دبي»، حيث ستكون هذه المرة الأولى التي يُنظم فيها هذا بمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا.

ومنذ أول «إكسبو» عالمي، تم نظيمه في عام 1851 والذي عُرف باسم «المعرض العظيم»، لاتزال معارض «إكسبو» من أكبر وأهم الأحداث الدولية، ولذلك يكون هناك دائماً تأثير مباشر على اقتصاد أي منطقة مستضيفة لهذا الحدث.

ومن أبرز تأثيرات المعرض التي ظهرت قبل أن يبدأ حتى هو الاستثمار في سوق دبي العقارية، حيث نلاحظ أن الطلب على القطاع العقاري في ارتفاع متواصل منذ اقتراب انطلاق «إكسبو 2020 دبي»، وهذا دليل قاطع على صدارة القطاع العقاري لأوجه الاستثمار في دبي.

لابد أن نؤكد أن أهمية الموقع الجغرافي المركزي لمدينة دبي والبنية التحتية العالية وكذلك أعلى معايير الأمن والسلامة، هي أكبر دليل على نجاح السوق العقارية في الإمارة، كما يجب ألا ننسى أن دبي أصبحت وجهة عالمية بسبب المعالم العقارية التي أسهمت في إبراز الإمارة من خلال التصاميم العقارية الفريدة، مثل برج خليفة وبرج العرب وغيرهما من المعالم المهمة.

إن تحدي «كورونا» كان له تأثير بلا شك على جميع الدول والمدن العالمية، لكن دبي تعطينا دائماً درساً في كل تحدٍّ.

ولعل اليوم تعاملها بحكمة مع ظروف الجائحة والبدء برفع القيود دليل على الرجوع لانتعاش السوق العقارية، والذي زاد من مبيعات كل العقارات، لاسيما الفلل والعقارات المطلة على الشواطئ وغيرها من المواقع المتميزة لرغبة الناس في الأماكن الواسعة.

وتتوقع دبي حضور أعداد كبيرة لزيارة «إكسبو 2020»، وعليه سيحتاج العديد منهم إلى استئجار أو شراء العقارات، ما يؤثر بشكل إيجابي على القطاع العقاري.

ومن المتوقع أن تشهد المناطق القريبة من موقع استضافة «إكسبو 2020 دبي»، انتعاشاً غير طبيعي أيضاً في طلبات العقارات، إذ إن الموقع الاستراتيجي له دور كبير. كما أن بعض العقارات ستكون على الطرق السريعة المؤدية إلى موقع الحدث، والتي ستشهد طلباً متزايداً من جانب المستثمرين الطامحين لتملك العقارات سواء للسكن أو للاستثمار.

وجاءت القرارات الأخيرة، الخاصة بمنح تأشيرات طويلة الأمد لمدة خمس أو 10 سنوات؛ وفق ضوابط تستهدف منح تأشيرات الإقامة للمستثمرين الكبار وفق ضوابط محددة، حيث دعمت تلك القرارات القطاع بشكل مباشر.

وهناك أيضاً عامل آخر يجب أن يؤخذ في الاعتبار للتوقعات لسوق دبي العقارية، وهو المبادرات الاستباقية من قبل الحكومة، والعمل على مناطق عقارية مستدامة، والتي ستسهم في المزيد من الطلب نحو هذه المدن العقارية المتطورة.

ومن الملاحظ أن عدداً من المطورين العقاريين يسعون إلى توسيع نطاق العروض التحفيزية لتشمل الوحدات الجاهزة للسكن في سابقة هي الأولى على مستوى السوق، وكذلك خطط السداد طويلة الأمد وفق مفاهيم التسديد بعد الاستلام، وغيرها من العروض التي تسهم في انتعاش السوق العقارية، ما سيؤدي أيضاً إلى أن تصبح السوق المحلية واحدة من أكثر القطاعات العقارية تنافسية على مستوى العالم عبر تشكيل قيمة مضافة طويلة الأجل لمشتري ومستثمري العقارات من الدول كافة.

مستشار عقاري

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه. 

طباعة