كـل يــوم

نهاية «كورونا».. طريقان لابد منهما!

سامي الريامي

حتى نتجاوز أزمة فيروس كورونا، فهناك طريقان لا ثالث لهما، ولن نعود إلى حياتنا الطبيعية دونهما، كما أنهما مترابطان بشدة، ونجاح كل منهما مرتبط بنجاح الآخر، الطريق الأول هو الحرص على أخذ اللقاح وتحصين النفس والمجتمع من خلاله، والطريق الثاني هو الالتزام أكثر بالإجراءات الاحترازية، وعدم إعطاء الفيروس فرصة للانتشار أكثر وأكثر!

اللقاح هو الخطوة المثالية للقضاء على الفيروس، ومن خلاله تتشكّل مناعة مجتمعية تضمن تحصين ما لا يقل عن 70% من سكان أي دولة، وهو أكثر وسيلة آمنة لتحقيق ذلك، كما أنه يساعد أيضاً في حماية الإنسان والمحيطين به من «كوفيد-19»، لاسيما الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بمرض شديد في حال العدوى بـ«كوفيد-19»، وهم في الغالب كبار السن الذين نرعاهم ونهتم بوجودهم بالقرب منّا.

ولكن حتى تصل الدولة إلى النسبة المرجوّة لتشكيل مناعة مجتمعية، يجب أن يعي الجميع أن وصول اللقاح لا يعني أبداً أن الحياة الطبيعية عادت كما كانت، ولا يعني ذلك أنه تم القضاء نهائياً على الفيروس، ولا يعني أبداً أن نعود لممارسة الأفعال كافة التي تساعد على سرعة انتشار الفيروس، بل لابد من إعادة التفكير في اتجاه واحد فقط، وهو مساعدة الدولة والجهات المختصة في محاصرة الفيروس ومنعه من الانتشار، من خلال زيادة الحرص، وزيادة الالتزام بالإجراءات الاحترازية، التي بدا واضحاً أن هناك تراخياً في اتباعها من مختلف الشرائح!

أرقام المصابين بالفيروس تتزايد، والجميع يتألم ويستغرب ويبدي حزناً وقلقاً عندما يقرأها، لكن من يبذل جهداً مضاعفاً من أجل الابتعاد عن مسببات زيادة أرقام المصابين، هم قلة من هؤلاء الجميع، ولنكن أكثر وضوحاً، فعندما لجأت الحكومة إلى رفع بعض القيود، وإعادة الحياة لكثير من المرافق، هي فعلت ذلك من أجل مصلحة عامة عليا، لكنها ربطت رفع القيود بإجراءات احترازية لابد من اتباعها، لذا علينا ألا ننسى ذلك، ولا نتجاوز أبداً تلك القواعد والإجراءات.

وبمنتهى الصراحة، هناك فعلاً من يعتقد أن الفيروس قد انتهى، ولذلك عادت حفلات الأعراس والمناسبات العامة بطريقتها القديمة نفسها، بالسلام والأحضان والتقبيل، وعادت التجمعات الشبابية بأعداد كبيرة، ومعها أيضاً عادت تحية «الخشوم»، وجميعهم يعتقدون أن الفيروس تلاشى، في حين كانت هذه الأفعال تحديداً، هي السبب المباشر في ارتفاع أعداد المصابين، وتزايد انتشار الفيروس بحدة أكبر، وخطورة أكثر، والأرقام يومياً توضح أنه يتزايد وتزيد خطورته، فهل يدرك البعض خطورة ما يقوم به؟!

twitter@samialreyami

reyami@emaratalyoum.com

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة