لحظات البيانات

روح البيانات

يونس آل ناصر

تدخل تجربة بيانات دبي مرحلة جديدة في عام الاستعداد للخمسين، ومن أهم ملامحها التطورات التي حققناها بفضل تعاون الشُركاء في الجهات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة، حيث توصّلنا لمعادلة خاصة بطريقة عمل فرق البيانات، بدءاً بفريق دائرة دبي الذكية بمؤسسة بيانات دبي وفريق البيانات الأكبر المتمثّل بأبطال البيانات الذين وصل عددهم حتى الآن إلى 380 بطل بيانات.

وما يميز هذا التطور أنه لا يتعلق بالجوانب التقنية لعملية تصنيف وفتح ومشاركة البيانات بل بأننا نجحنا في إيجاد روح للبيانات، نعم روح تُشبه روح دبي التي تجعلها الوجهة المفضلة للأعمال والعيش والترفيه وغيرها من المجالات، وفي مقدمتها الوجهة المفضلة للمستقبل.

وكنت ذكرت لكم سابقاً في لحظات البيانات أننا حوّلنا تحدّي إيجاد مؤسسة للبيانات ونموذج خاص بدبي من تحدٍّ إلى فرصة ونموذج عالمي، فلم يكن هناك نموذج عالمي مُطبّق للقياس عليه، لذا كان إنجاز دبي مرّتين: الأولى بإيجاد فهم جديد لدور البيانات والدور الذي يمكن أن تقوم به في مدينة سابقة لزمانها مثل دبي، والثانية عندما نجحنا في إعطاء أحدث حلول البيانات معنى ينعكس على حياة الإنسان والعمل الحكومي والخاص بما يتناسب ورؤية القيادة والطموح اللامتناهي لكل من يعيش ويعمل في دبي، وبالتالي أصبحت تجربتنا نموذجاً عالمياً تسعى المدن للقياس عليه، كلّ ذلك مهم لكن ما الإنجاز التالي الأهم؟

الإنجاز غير المسبوق هو إيجاد روح للبيانات، لكن ما معنى ذلك للإنسان في دبي؟ فمن الدارج أن نقول روح المكان أو روح الجمال، وغيرها من الأوصاف المتصلة بالجانب المعنوي لبعض جوانب الحياة، لكن قد يكون ذلك صعباً في حالة التقنية وتطبيقاتها، إلا أن العمل مع فريق بيانات دبي الذكية وفرق البيانات في المؤسسات الحكومية والخاصة خلق حالة توافق على أهمية البيانات، وإيمان بضرورتها وُلدت من خلاله روح البيانات.

ملامح روح بيانات دبي هي ثقة القيادة الحكيمة بفريق البيانات وتقديرها لعمله، وخروج كل عضو في الفريق عن الأساليب التقليدية في تأدية دوره لتكون النتيجة غير نمطية، وتمكين قيادات المؤسسات لفرقهم من أبطال البيانات وزملائهم لمنح الدعم اللازم لاستكمال فتح ومشاركة البيانات، ولهذه الروح بُعد يرتبط بسمعة دبي في عيون العالم، فنجد اهتماماً متزايداً من أكثر مُدن العالم تقدماً لمتابعة مسيرة دبي وتبني ما يناسبهم.

روح بيانات دبي هي ثمرة جهود الجميع وميزتها أنّها غير تقليدية ودائمة التجدد وستنعكس خلال عام الاستعداد للخمسين والعشرية المقبلة على صناعة القرار الذكي، وتعزيز مشاركة الجميع أفراداً ومؤسسات في تعريف دبي التي يحبّون.

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

مساعد المدير العام لـ«دبي الذكية» المدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي


روح بيانات دبي هي ثمرة جهود الجميع، وميزتها أنّها غير تقليدية ودائمة التجدد.

طباعة