سريالي

    بداية حياة هارون «التقاعد»

    أحمد المظلوم

    صديقي هارون.. أنت ملهم فما هي قصتك؟

    كنت أعمل في إحدى شركات الطيران في الكويت بمنصب مسؤول طاقم المضيفين في الرحلات الجوية، وكانت طبيعة عملي تتسم بالتقلبات والضغوط الكثيرة. نقفز من طائرة إلى أخرى، ومن دولة إلى أخرى، والساعة البيولوجية في ضياع تام! وكما هي الحال مع الموظف الذي يعمل بإخلاص، ولله الحمد لقيت قبولاً واستحساناً من الإدارة على عملي وتكريماً لجهودي قاموا بمضاعفة المهام التي كانت موكلة إليّ! وتوالت الأيام والعمر يمضي على هذا المنوال، فلم يكن لدي متسع من الوقت للقيام بأي أنشطة خارجية أو الاستمتاع بحياتي كأي شخص طبيعي، وقد أكملت 21 عاماً من الخدمة في وظيفتي هذه. إلى أن جاء قرار حاسم بإحالة عدد كبير من الموظفين إلى التقاعد، نظراً إلى الظروف المالية الجديدة للشركة، ومن حُسن حظي أن وقع الاختيارعلي! هل هي نهاية الحياة؟ هل أزور دار العجزة لأرى أين سيكون سريري؟ بالطبع لا فقد غمرني السرور ذلك اليوم وتطلعت إلى بداية حياة جديدة أعيش فيها بكامل حريتي لأمارس كل الرياضات التي لم يسعفني الوقت لممارستها وأزور كل البلدان التي غابت عن خريطتي! فها أنا اليوم بعد مرور خمسة أعوام على تقاعدي أجد الفرح والسرور في كل يوم أقضيه وكل مغامرة أخوضها وكل رشفة قهوة أرتشفها في كل صباح. ناهيك عن سفري المستمر لاستكشاف مختلف بقاع كوكبنا الساحر، فلدي شغف خاص بالتنزه وسط المناطق الطبيعية فوق قمم الجبال وبين الأدغال، ففي إحدى هذه المغامرات قمت مع مجموعة من الأصدقاء برحلة في صحراء أستراليا الشهيرة «THE OUTBACK» على الدرّاجات النارية، حيث تمكنا من قطع مسافة 4000 كيلومتر من مدينة داروين إلى مدينة ميلبورن في مغامرة شاقة وممتعة جداً استغرقت منا 24 يوماً! كما أصبحت من محبي سباقات التحمل فشاركت مع أبنائي في أكثر من 100 سباق في مختلف دول العالم، وأحرزنا العديد من الميداليات في هذا المشوار.

    نصيحتي لكل شخص مقبل على التقاعد: «لا تركن إلى الراحة والكسل، المحافظة على لياقتك البدنية هي من الأشياء المهمة التي لا يجب التغافل عنها، فالروح تبقى شابة مهما طال العمر، فاليوم أبلغ من العمر 47 عاماً وقد بدأت حياة أخرى بعد التقاعد لذلك لن أشيخ أبداً».

    التقيت بصديقي هارون قبل أربعة أعوام في سلطنة عُمان، حيث كنا نقوم بجولة «هايك» في جبل شمس، وقد أعجبت بحماسه وحبه للطبيعة وروحه الشابة، فتابعته على حسابه الشخصي في تطبيق «إنستغرام»، حيث جمعنا حب السفر والتصوير وقد أردت أن أسرد قصته الملهمة لكم.

    حساب هارون في تطبيق «إنستغرام»: Harley_911

    Ahmed_almadloum

    لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

    طباعة