لحظات البيانات

    معنى البيانات

    يونس آل ناصر

    إن أردنا أن نحكم على وضوح أمر معيّن بالنسبة للناس، مهما بلغ تعقيد هذا الشيء، لا يكون الحل بإطالة الشرح وكثرة التفاصيل، لكن بمدى قدرتنا على شرح الموضوع بكلمات بسيطة لشخص بعيد عن المجال، أو حتى لطفل صغير، فإن تمكّنا من نقل المعلومة له وإفهامها، فهذا يعني أننا انتقلنا في عملنا من إتقان تفاصيله الفنية إلى مرحلة فهمه العميق وجعله ليكون له معنى في حياة الناس وعملهم.

    ليس المهم المنتج أو

    الخدمة فقط، لكن

    دورها في أسلوب

    الحياة الشخصي

    والعملي للإنسان.

    في لحظات البيانات السابقة اتفقنا أن البيانات قديمة قِدَم البشرية، ومنذ ولادتها وحتى اليوم، لدى الناس نُسخ متعددة لمعناها، ولكن قبل نحو أربع سنوات عند انطلاق «بيانات دبي»، كان توجيه القيادة أكبر وأهم من مجرد المعنى الظاهر بإنشاء مؤسسة تُعنى بملف البيانات، وما يرتبط به في دبي، فكانت المهمة من وجهة نظري أن نجعل البيانات ذات معنى للناس جميعاً سواء أكانوا أفراداً أم أصحاب أعمال أم جهات حكومية أم خاصة.

    وكل ما قمنا به خلال السنوات القليلة الماضية وحتى هذه اللحظة، هو صياغة تعريف معنى ودور البيانات بطريقتنا الخاصة، لأنّه لم يسبق وجود مبادرة تجمع بين أمرين: الشمولية ومشاركة الجميع في الإجابة عن أسئلة مهمة جداً: ماذا تعني البيانات لكل واحد من الناس في دبي؟ وماذا تعني للقطاع الخاص؟ وماذا تعني للحكومة؟ وصولاً للردّ على إجابة هذا السؤال: ماذا تعني البيانات لدبي وحتى ماذا تعني للعالم من خلال عرض نموذجنا حول العالم في مناسبات متنوعة؟

    ليس المهم المنتج أو الخدمة فقط! لكن دورهما في أسلوب الحياة الشخصي والعملي للإنسان. ولأن المدينة هي حصيلة تجارب ساكنيها، لابُد أن نُحدد كقادة مُدن الأبعاد التي ستنصبّ عليها جهود التحول الرقمي، وهو ما طبقناه، كدبي الذكية، بالتركيز على ستة أبعاد، هي: المعيشة، والإنسان لبناء مجتمع مترابط ومتصل يتمتع بخدمات مجتمعية سهلة الوصول والاستخدام، إضافة إلى الاقتصاد لخلق اقتصاد تنافسي يدعمه تبنّي أحدث التقنيات، فضلاً عن الحوكمة بتبنّي نموذج حوكمة رقمي متصل وحكومة فعّالة عصرية، علاوة على البيئة للحفاظ على البيئة عبر الابتكارات التقنية، والنقل لإيجاد قطاع مواصلات قائم على وسائط النقل ذاتية القيادة والنقل التشاركي.

    لا يمتلك أي شخص، أو جهة حول العالم، الإجابة الكاملة عن سؤال ما الطريقة الأمثل للتحوّل للمدينة الذكية، لكن في لحظات البيانات هذا الأسبوع، أردت أن أشكركم على دوركم في مواقعكم المختلفة، على مساعدتنا في خلق معنى للبيانات لم يسبقنا إليه أحد، ومنظومة تعتبر نموذجاً يحتذى.

    مساعد المدير العام لـ «دبي الذكية» المدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي

    لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

    طباعة