5 دقائق

طبيب نفسي لكل مؤسسة

د. علاء جراد

يقضي معظمنا في العمل وقتاً أكثر ممّا نقضيه مع أسرنا وأصدقائنا، وحتى بعد انتهاء ساعات العمل تظل أذهاننا مشغولة بشؤون العمل وزملاء العمل، ومن المنطقي بل من الثابت بالبحث العلمي أن هناك علاقة طردية بين سعادة الإنسان في العمل وسعادته في الحياة بصفة عامة. وعلى الرغم من أن مصطلحات سعادة الموظفين وما إلى ذلك أصبحت متداولة في الإعلام وفي بعض المؤسسات، لكن الحقيقة أن الوضع لايزال يراوح مكانه من حيث عدم جاهزية معظم المؤسسات في الوطن العربي لتطبيق أساسيات بيئة العمل الصحية، ناهيك عن توفير بيئة عمل سعيدة. ويلعب زملاء العمل والرؤساء والمرؤوسون دوراً مهماً في حياتنا من خلال مدى تعاونهم أو عدم تعاونهم معاً، وكذلك من خلال أسلوب التواصل معاً.

يمكن تقسيم الناس في بيئة العمل من مناظير مختلفة، وأحد هذه المناظير هو تقسيمهم من حيث الاتجاهات وردود الفعل، حيث يوجد أربعة أنواع، النوع الأول هو النوع السلبي، وهذا النوع لا يتخذ موقفاً من أي قضية، وغالباً ليس له رأي واضح، يميل دائماً للموافقة على ما يقال ولا يحب المواجهة، بل يهرب منها، ومن الصعب الاعتماد على شخص من هذا النوع. النوع الثاني هو النوع العدواني الذي يهاجم كل شيء وكل شخص، ودائماً يميل للمواجهة وتكبير الموضوعات وإعطائها أبعاداً أكبر من اللازم، وهو دائم الشكوى وعالي الصوت وأيضاً يصعب التعامل معه. النوع الثالث هو النوع السلبي/‏العدائي، وهو يجمع بين النوعين السابقين، فظاهره الهدوء والتوافق على القضايا والآراء والأشخاص، لكن باطنه الخبث واللؤم والمكيدة، حيث يوافق على شيء ما خلال اجتماع مثلاً ولكن خارج الاجتماع يعمل كل جهده لعدم حدوث هذا الشيء الذي وافق عليه، هذا الشخص دائماً لديه أجندة خفية لا أحد يعرفها سواه والخبراء في التعامل مع البشر، وقد يستغرق الأمر الكثير من الوقت لاكتشاف هذه النوعية الخبيثة. أما النوع الرابع فهو الشخص الحازم، وهو شخص محدد يعرف ما يريد، واضح في التعامل وتعكس أفعاله أقواله، وتلك النوعية هي ما تحتاجه بيئة العمل الصحية، ولكن غالباً ما تتم محاربتها من قبل النوع الثالث. ينطبق ما سبق على الزملاء والمديرين.

لقد أكد إدوارد ديمنج، مؤسس نظرية الجودة، أن نجاح القادة في العمل يتوقف بنسبة 25% على فهم علم النفس وفهم اتجاهات العاملين، ومع التعقيدات الحديثة في بيئات العمل أعتقد أن هذه النسبة ربما تصل إلى 40%، لذلك قد يكون من المفيد مستقبلاً تعيين طبيب نفسي في كل مؤسسة!

«يمكن تقسيم الناس في بيئة العمل من مناظير مختلفة، وأحد هذه المناظير هو تقسيمهم من حيث الاتجاهات وردود الفعل».

@Alaa_Garad

Garad@alaagarad.com

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

طباعة