العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    وجهة نظر

    رسالة محمد بن زايد

    مسعد الحارثي

    مفاجأة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بحضوره وتشجيع سموه لأبناء بلده في المهمة الوطنية بكأس آسيا، كانت أجمل مفاجأة للجميع، لأننا نعلم جيداً بمشاغله الكثيرة والكبيرة، والزيارة مفاجأة لأننا في الشارع الرياضي نقدر أنّ لديه أعمالاً ومهام لا تنتهي، وكأنه يقول لنا جميعاً خصوصاً اللاعبين بأنه متابع ويدعم ويشجع وينتظر من أبنائه تقديم أفضل ما لديهم في الاستحقاق الآسيوي.

    حضور سموه سعادة وفخر للجميع، وتناقلنا مقاطع حضوره بفخر واعتزاز عبر وسائل التواصل الاجتماعي والـ«واتس أب»، لأن رؤية سموه هي في حد ذاتها سعادة الشارع الرياضي، لأننا نعلم المسؤوليات التي يعمل عليها سموه ليلاً ونهاراً في خدمة الوطن والمواطن، ونعلم أيضاً ونحن ننظر في أعين سموه عندما يكون شارد الذهن بأنه يفكر ويخطط ويتأمل لأجل الوطن والمواطن، نعم تشغله هموم الوطن والمواطن والمقيم، ويسعد سعادة غامرة عندما يشاهد الإنجازات من أبناء وطنه، عندما يلتمس التميز في المجالات كافة، وحضور سموه يعطينا دروساً واضحة وصريحة للجميع، دروساً ورسالة للاعبين والجماهير والمسؤولين وحتى نحن في الوسط الإعلامي، حيث إن رسالته للاعبين أنه رغم مشاغله موجود معهم ويتابعهم وسيكون حاضراً وداعماً لهم، والمطلوب منهم أن يكون شعارهم «نفديك بالأرواح يا وطن»، والرسالة الأخرى للجماهير أن المنتخب بحاجة إلى الدعم، ووجوده شخصياً على الرغم من الارتباطات والأعمال التي لا تنتهي فهو يعطينا الرسالة الواضحة، والشاطر يفهم بأننا كلنا لا نحتاج إلى دعوة لدعم الأبيض في هذه المرحلة وهو في أرضه وبين جماهيره، وحضوره ودعمه للمنتخب في هذه المرحلة لأنه يعلم جيداً أن المنتخب بحاجة إلى الدعم المعنوي وإلى الطاقة الإيجابية التي نشعر بها جميعاً عندما نشاهد سموه، وعندما يوجد في أي مكان، نعم إنه مصدر من مصادر الطاقة الإيجابية لنا جميعاً، وعلى الرغم من أننا في الشارع الرياضي افتقدناه، ولكننا نعلم أنه يعمل ليلاً ونهاراً، ونعلم أن لديه من الأعمال والمهام التي لا تنتهي، ولكن حضوره غير المفاجئ لأننا نعلم أنه منبع للسعادة والمفاجآت الجميلة لنا جميعاً في أرض السلام والتسامح.

    يا جنود الإمارات كشّروا عن أنيابكم وقاتلوا في المستطيل الأخضر، وبالإرادة والعزم نستطيع، ويا جماهير الوطن لبّوا نداكم.. وادعموا الأبيض بالحضور والتشجيع.

    يا جنود الإمارات قاتلوا في المستطيل الأخضر، وبالإرادة والعزم نستطيع.

    لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه . 

    طباعة