سريالي

من هو الإنسان؟

أحمد المظلوم

«يتمثل طموحي هنا أن أكتب في عشر جمل ما يكتبه أي مؤلف آخر في كتاب كامل».

الفيلسوف الألماني فريدريك نيتشه

سأبدأ مقالتي بإعلان: تخيّل أن المخلوقات الفضائية ستزور الأرض في عام 2050، وقد اختارتك البشرية جمعاء بأن تكون ممثلاً لها لتجيب عن سؤال واحد: (من هو الإنسان؟)، وذلك في عشر جُمل فقط! أما أنا فسأسبقكم إلى كتابة خطابي لعلكم تختارونني ممثلاً لكم:

«إلى العالم الآخر»

يولد الإنسان من ضياء فيمتصه ظلام الأرض شيئاً فشيئاً حتى ينطفئ. عقولنا لا سلطان لنا عليها، بل تتلون وتتغير بمحيطها والمغير الوحيد هو الإنسان الاستثنائي، أما البقية فهم أتباعه. أحلامنا السرمدية تتجاوز المجرّات وتجالس النجوم. الحياة هي قصص نكتبها ونرويها، وليست كلها نهاياتها جميلة. إن كنت غريباً عنا ولا تتحدث لغتنا فكيف لك أن تكون بمأمن منا، ولك أن تسأل الكائنات الأخرى عن ذلك. نتطور مادياً ونتراجع روحياً، وهذا هو الخسران العظيم. لدينا القدرة على تحريك الجبال وتسخير المحيطات لتكون تحت سلطتنا البشرية، لكننا لا نمتلك المقدرة على انتشال قرية نائية من عذابات الفقر. امتلاك الشيء يعني عدم وجوده، وعدم امتلاكه يعني الرغبة في البحث عنه. نقدّر الطبيعة بكل جمالها ونجلّها، حتى إذا ابتسمت بصقنا عليها. الفرح والحزن هما فكرة افتراضية نستحضرها متى شئنا. لأختم خطابي يا معشر البشر، تعلمون علم اليقين بأنني لم أقل إلا الحق، لكن لا ضير في ما قلت فكل ذلك سيتغير شئنا أم أبينا، والشكر يعود لزوارنا من العالم الآخر، لأنه غاب عن ذهني أن أذكر بأن الإنسان لا يشعر بقيمته دون عدو، أعترف بأننا متفرّقون كتراب تعبث به الريح، لكن ها قد أتى من سيجمعنا على فكرة واحدة. الآن يا سادة سنبعث ونعتمر تاج الوحدة الكونية بكل فخر واعتزاز على رؤوسنا، أما أنت أيها الزائر الغريب امكث معنا فأنت أملنا وراية وحدتنا، هيا بنا نصنع مستقبلاً مشرقاً معاً لأمتنا الكونية الجديدة، وليكن هذا الحدث يوماً لا يُنسى.

انتهى خطابي أنا.

...

مشاهدات متفرّقة يرويها عامة الناس عن الحدث:

• مجهول بشري: أتساءل من الذي سيتشبّه بالآخر.. هل سنصبح مثلهم أم هم سيصبحون مثلنا؟

• كائن فضائي يتكلم بلغة مبهمة، ويبدو أنه سعيد بوجوده على الأرض: «$##@!&&%$».

• مجهول بشري: إنه ليوم مجيد! كم أتمنى لو كان أبي هنا.

...

شاركنا خطابك الموجّه إلى العالم الآخر في عشر جمل على «تويتر» باستخدام هاشتاق #من_هو_الإنسان

Ahmed_almadloum

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه . 

طباعة