الرميثي والعصا - الإمارات اليوم

وجهة نظر

الرميثي والعصا

مسعد الحارثي

زيارة اللواء محمد خلفان الرميثي، رئيس الهيئة العامة للرياضة، للاعبي المنتخب أثناء التمرين في ند الشبا بدبي، يؤكد حرص القيادة العليا وحرصه شخصياً على التواجد المستمر ودعم كل الأطراف بالطاقة الإيجابية خلال المرحلة المقبلة، سواء كان مجلس إدارة الاتحاد أو الطاقم الفني والإداري للمنتخب، وكذلك اللاعبين، واستنتاجي أن الرميثي حلل الأوضاع وخطط للوقوف خلف الأبيض وربط كل الأطراف، وعمل بمبدأ (البيت متوحد)، وأشار إلى دور الإعلام والجماهير في الحصول على لقب خليجي 18، وما يؤكد استنتاجي أنه عمل في المرحلة الأولى على دعم اتحاد الكرة، وتحديداً في موضوع المدرب زاكيروني، وأكد أن اتحاد الكرة متمسك بالمدرب، والمرحلة الثانية من نصيب وسائل الإعلام ودعم المنتخب في المرحلة المقبلة، والتغاضي عن السلبيات، ودعم نقاط القوة والعمل على فرص التحسين، أما المرحلة الثالثة فهي زيارة اللاعبين وتقديم النصائح التي يجب على اللاعبين أن يضعوها نصب أعينهم، لأنه أعرب عن ثقته الكبيرة بلاعبينا، وطالب اللاعبين بالاستعداد النفسي والفني والتركيز الذهني خلال المرحلة المقبلة.

شخصية الرميثي، منذ أن كان رئيساً لاتحاد كرة القدم، قادرة على بث الطاقة الايجابية على مستوى المنتخب الأول والأولمبي ومنتخبات المراحل السنية، وكان قاهراً للصعوبات التي تواجهه ولا يقف عند المعوقات مكتوف الأيدي، وتدخّله لم يكن في اختصاصات ومهام مجلس اتحاد الكرة ولم يضغط عليهم في تغيير المدرب، وإنما دعم تمسكهم به، ولا يتدخل في دور وسائل الإعلام في ما نكتب أو ننتقد، ولم يكن تدخلاً في شخصيات وسلوكيات اللاعبين، لكنه أمسك (العصا من النص)، بعد أن التمس أن كل طرف من أطراف الرياضة يعمل منفصلاً، وكل طرف يعتب على الآخر، سواء من انتقادات الشارع الرياضي لأداء المنتخب وعمل اتحاد الكرة، أو من تجاهل الاتحاد لهذه الانتقادات، فكان تدخله لإعادة توحيد الصف والتكاتف حول المنتخب وإعادة ذكريات خليجي 18، وأن نسير جميعاً متكاتفين نحو هدف المنافسة على كأس آسيا.

ربما أكون من المعجبين بشخصيته، وأتمنى من الجميع التكاتف الفعلي، وألّا يكون الرميثي (يصفّق وحده)، ويجب أن نتكاتف بالطريقة الصحيحة، وأن نربط الأحزمة من اليوم، والعمل بطريقة مخطط لها كما يخطط هو، وأن نتأكد من أن خططنا قابلة للتنفيذ، والأهم ما هي الخطط البديلة لتفادي أي ظروف وصعوبات قد تواجهنا خلال الفترة المقبلة، ويجب علينا وضع الفرضيات لهذه الصعوبات حتى لا نقع في مأزق خلال هذه الفترة الصعبة والحساسة قبل انطلاق بطولة أمم آسيا.

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه . 


شخصية الرميثي، منذ أن كان رئيساً لاتحاد كرة القدم، قادرة على بث الطاقة الإيجابية.

طباعة