العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    وجهة نظر

    «شخابيط» رياضية

    مسعد الحارثي

    المؤتمر الصحافي الذي تم انعقاده في اتحاد الكرة، وما تم إعلانه عن مخالفات اللاعبين في «خليجي 23»، خلال البطولة التي أقيمت في الكويت، يعتبر عقوبة للأندية، وليس للاعبين المخالفين، وهنا أتساءل: هل اللوائح والقوانين وضعت لحكم ظالم، أم للإنصاف، يا سادة يا كرام؟

    مستقبل كرة القدم

    أصبح في مهب الريح،

    كل ذلك بسبب

    العقليات التي تتوارث

    السلبيات.

    إن ما يحدث هو قمة الظلم، وعلى اتحاد الكرة ولجنة الانضباط أن يبحثا عن الإنصاف من العقوبة، وليس إدخال الأطراف والكيانات التي ينتمون إليها، والواقع أن الأندية أرسلت اللاعبين إلى إدارة المنتخب، وهي المسؤولة عنهم في تلك الفترة، ويفترض أن يعاقب اللاعب ولكن دون الإضرار بمصالح الأندية، لأن الأندية تتكبد خسائر مالية كبيرة من العقود والرواتب والامتيازات التي تقدمها للاعب، والأندية لم تعارض العقوبة على اللاعبين، وإنما العقوبة التي حلّت عليها، مع أن أبناءها أمانة في المنتخب.

    ويبدو أننا سنستمر في توظيف اللوائح والقوانين لمصلحة اتحاد الكرة والحكم بالقوة والإجبار، وتصبح الأندية في موقع المضطهد الذي يبحث عن حقوقه، وأصبحت الأندية تقف ضد اتحاد الكرة ولجانه، لكن أيضاً أين لجنة المحترفين من حقوق الأندية؟ أين أنتم يا سادة يا كرام من الجاني والمجني عليه؟

    أؤكد لرئيس اتحاد الكرة مروان بن غليطة، أن ما يحدث يزيد الطين بلة، وأنه لم يصلّح، ومعالجته للخطأ كانت مبنية على ضغوط الشارع الرياضي، وأن لجنة الانضباط واللوائح التي يتحدثون عنها ليستا واقعيتين أو عمليتين، ولو كان لدينا لاعبون يحترفون خارج الدولة، فبأي حق سيطبقون عليهم العقوبة؟ ولأن لوائحنا ضعيفة وغير عملية، فإنها لا تصلح إلا للتطبيق الداخلي، وعلى المساكين الذين يتم إجهاض حقوقهم، وهذا أكبر خطأ.

    الصحيح أن نكون محترفين في وضع اللوائح والقوانين، وألا تكون لوائحنا وقوانيننا عبارة عن تأويلات وتفسيرات، وأن نتبع القنوات السليمة، وليس تجارب واختراعات أشخاص «قاعدين» في «برزة».

    اعتراف أحد المسؤولين في اتحاد الكرة بضعفٍ وخلل في اللوائح، وعدم جدواها يؤكد أننا سنستمر في التجارب ومسألة «الحظ والنصيب»، و الخاسر رياضة الإمارات، والمحزن أننا نعود بالإدارة الرياضية إلى الوراء يوماً بعد يوم، ومن سيئ إلى أسوأ، وأصبح مستقبل كرة القدم في مهب الريح، كل ذلك بسبب العقليات التي تتوارث السلبيات، ولا تتعلم من الماضي، وللأسف مستقبل كرة القدم مظلم، ولا حياة لمن تنادي!

    سؤال مهم للجنة الانضباط: هل تمت معاقبة اللاعبين أو الأندية أو جماهير الكرة؟

    لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه . 

    طباعة