العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    وجهة نظر

    هدية دبي للعالم

    مسعد الحارثي

    يعتبر مؤتمر دبي الرياضي العالمي مكسباً لكل الرياضيين في أقطار العالم كافة، حيث تجد رؤساء اتحادات ومديري ورؤساء الأندية الكبرى على المستوى العالمي، ويتم خلاله الاحتكاك بصناع القرار والاستفادة من التجارب العالمية، ولم أتوقع أن يكون عدد الحضور بهذا الحجم في النسخة الأخيرة.

    • مؤتمر دبي بات مركزاً لتبادل الخبرات.

     وحرصت على أن أحضر للمعرفة والثقافة والاحتكاك مع أبرز الشخصيات الرياضية من لاعبين وإداريين ومدربين وحكام، ولكن المفاجأة أنني لم أشاهد أي لاعب من محترفي وإداريي أنديتنا، والمعلومة التي وصلتني بحضور لاعبي نادي حتا فقط أو أندية الهواة، وكأن المحترفين متشبعون ومكتفون بما لديهم من خبرة ومعرفة، وهم يثبتون لنا أنهم في سبات الاحتراف الشكلي، واحتراف العقود والمال.

     وكنت أتحدث مع أحد الزملاء عن الحضور الرائع للمؤتمر، ولكن كنا نتأسف لعدم حضور اللاعبين الجلسة التي خصصت لهم، والتي أدارها الزميل مصطفى الأغا، واستضاف فيها النجم الإنجليزي لامبارد والإيطالي بيرلو، وتحدثا عن خبراتهما في عالم الاحتراف، ولكن لاعبينا يكتفون بإعجابهم بهؤلاء النجوم في الصور ومشاهدة نجوم العالم على التلفزيون، ويبدو أن محترفينا يكتسبون من نجوم العالم الشكليات وقصات الشعر.

    مؤتمر دبي الرياضي العالمي في نسخته العاشرة لعام 2015 أقيم تحت شعار (تحديات وإنجازات)، وهو ينضم إلى مبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وهو ما يؤكد مستوى ونتائج أعمال اللجنة المنظمة للمؤتمر.

    ويأتي انضمام المؤتمر تأكيداً على التوجيهات والدعم الكبير من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، ومتابعة سموه المستمرة لتحقيق التميز في المجالات الرياضية كافة التي يشرف عليها مجلس دبي الرياضي.

    وعودنا المؤتمر من خلال النسخ السابقة، تقديم الفائدة وتوصيات يستفاد منها على مستوى العالم. وقد بات مركزاً لتبادل الخبرات في مواجهة التحديات وتحقيق الإنجازات الرياضية، حيث كانت التوصيات تهدف إلى الحفاظ على الصورة الجميلة والزاهية لكرة القدم وتأثيرها الإيجابي في العالم، ومواجهة التحديات بفعل التحولات والتغيرات على كرة القدم، من خلال إعلان مبادئ وقيم تشارك بها كل الدول الأعضاء في الاتحاد الدولي، والتنمية المستدامة باعتبارها مصدراً لسعادة الشعوب واندماجها، واستخدام التقنيات والتطبيقات الذكية لتطوير كرة القدم. وكانت التوصية الخامسة الارتقاء بالخطط الاستراتيجية للمؤسسات الرياضية وفق رؤية الإمارات 2021.

    كان المؤتمر الرياضي عبارة عن هدية قدمها مجلس دبي الرياضي للرياضيين كافة مع نهاية عام 2015، ويفترض أن يستفاد منها في المستقبل، ومن دون شك فإن مجلس دبي الرياضي سيتابع تنفيذ التوصيات على الأندية التي يشرف عليها المجلس لحرصه على الاستفادة من المؤتمر الرياضي العالمي، الذي تميّز بتنظيمه بمشاركة نخبة من صناع القرار وقيادات الاتحادات والأندية الكبرى ومدربي ونجوم كرة القدم العالمية، وعلى رأسهم نجم الأرجنتين وبرشلونة ليونيل ميسي، الحائز جائزة أفضل لاعب لعام 2015 في جائزة «سوكر غلوب» العالمية، ضمن فعاليات المؤتمر.

    الاحتراف لايزال يترنح ويبدو أن فكرنا لم يستوعب معنى الاحتراف إلا من خلال الأموال وقصات الشعر، وبعض التصرفات الدخيلة على مجتمعاتنا.

     لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

    طباعة