العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    وجهة نظر

    لأنك الأفضل نطالبك بالأفضل

    مسعد الحارثي

    على رجال الأهلي إعداد العدة للقاء الهلال السعودي، وعلينا احترام اسم وتاريخ الهلال، وأن نطوي صفحة نفط طهران، ونتعامل مع اللقاء بحزم، وأن يتكاتف الجميع وأن يبدأ هذا التكاتف من لاعبي الأهلي، ليركزوا على تقديم الغالي والنفيس لاعتلاء منصات التتويج على المستوى الآسيوي. وكذلك على الإدارة الأهلاوية الاستمرار في توفير أفضل الظروف وتذليل كل الصعاب، وأن تضع أمام أعين الجميع الهدف الأساسي، وهو النصر، واعتلاء عرش آسيا، وعلى الجمهور، الذي لا يحتاج إلى دعوة لتشجيع ممثل الوطن، وعلى كل الأندية وروابط المشجعين، أن يكونوا جاهزين للوقوف مع فرسان الإمارات في مواجهة الهلال، وأن يكون شعارنا دائماً وأبداً «البيت متوحد».

    الجيل الحالي في الأهلي من أفضل الأجيال التي مرت على قلعة الفرسان.

    الجيل الحالي في الأهلي ربما يكون من أفضل الأجيال التي مرت على قلعة الفرسان، كما قال رئيس مجلس إدارة النادي، عبدالله النابودة، ولأنه الأفضل عليه أن يقدم الأفضل، لأننا جميعاً نتطلع إليه أن يكون بطلاً لآسيا، ولا أبالغ أو أطبل، لكن ما وفرته إدارة الأهلي ملموس وواضح للجميع.

    على اللاعبين والطاقم الفني والإداري أن يعملوا بواقعية وبتركيز في كل مواجهة، وأن يحترموا الهلال ولا يخافوه، وأن يتعاملوا مع الضغوط وكل الظروف، وعليهم أن يثبتوا لآسيا أنهم الأفضل ونحن جميعاً نثق بأن لديهم أفضل مما قدموه في ما سبق.

    وبما أنني نصحت بطي صفحة الفوز على نفط طهران، رغم أن الفوز على أي فريق إيراني له طعم ونكهة مختلفان ومذاقه «مش طبيعي»، بسبب التصرفات التي يقومون بها على أراضيهم والتي لا تليق بكرة القدم والمنافسة الشريفة، في ظل صمت الاتحاد الآسيوي، هنا أذكّر الجميع بأن الأهلي كان بإمكانه تسجل عدد أكبر من الأهداف، لكن كوزمين والإدارة الأهلاوية كانا يركزان على ما تبقى من طريق اعتلاء عرش آسيا.

    نحن جميعاً مع فرسان الإمارات في المواجهة المقبلة، وأؤكد أن البطولة الآسيوية ليست كما يصورها لنا بعض السلبيين بأنها صعبة وربما مستحيلة وكأنها فيلم يرعب أنديتنا، ولا أعتقد أنها مستحيلة، وليست صعبة إذا عرفنا كيفية التعامل معها، وإذا توافرت لنا عوامل النجاح.

    وتبدأ عوامل نجاح الأهلي من الفخر بقيادة «فزاع»، وثانيها الإدارة بأيادٍ أمينة مخلصة برئاسة «النابودة»، وثالثها طاقم فني على مستوى عالٍ وهو القناص «كوزمين»، رابعها لاعبون مميزون على دكة الاحتياط قبل الأساسيين، وخامسها جمهور عظيم «جماهير الإمارات»، ولم يبقَ أمامنا سوى التوفيق من الله سبحانه وتعالى.

    لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه . 

    طباعة