العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    وجهة نظر

    تعلموا من «ند الشبا»

    مسعد الحارثي

    تشفير دوري الخليج العربي يثير الدهشة والغرابة لدى الكثيرين، وإن كان الهدف من التشفير هو العائدات المالية للقنوات التلفزيونية أو لجنة المحترفين، فإني اعتقد أن دورينا لم ينضج اصلاً حتى يصل إلى مرحلة التشفير ومستواه الفني يعتبر أقل من المتوسط، وعلى المسؤولين ايجاد بدائل للعائدات والعمل على التسويق الصحيح لكسب المشاهد، وسأضع الجهتين الرسميتين في الواجهة وهما لجنة دوري المحترفين وقناة أبوظبي بصفتها القناة المالكة لحقوق البث، وإذا كان الهدف زيادة الحضور الجماهيري، حيث إن البدائل متوافرة مثل المقاهي والكوفي شوب وتكون نسبة الحضور أكثر، ولكن ماذا قدمت لجنة المحترفين للجماهير حتى تتحدث عن متطلبات نسبة الحضور، ولو أرادوا ان يتعلموا عليهم الرجوع للدورة الرمضانية (دورة ند الشبا)، وللأسف لم يقدموا للجماهير ولم يوفروا ما يحفزهم على الحضور، وإذا كانت اللجنة تعتقد ان التشفير هو من سيجعل المدرجات مملوءة، فأعتقد أنهم مخطئون لأن الحضور الجماهيري مرتبط بأسباب عدة، منها توقيت المباريات والأيام المقررة و«الروزنامة» الثابتة والمنافسة والتوقفات المميتة للمنافسة وغيرها من الأسباب، وحيث إن روزنامة مسابقاتنا متقلبة ولا يوجد لدينا أيام ثابتة خلال الأسبوع فتجد المباريات احياناً يومي الخميس والجمعة وأحياناً وسط الأسبوع، والمضحك أنه في المواسم الماضية ومع بداية المنافسة في أواخر الصيف تجد مباريات تلعب في الخامسة عصراً وسط الحرارة الشديدة، وفي الشتاء تبدأ المباريات الساعة السابعة والتاسعة مساء، ويطلبون الأداء المتميز من اللاعبين والحضور الجماهيري، أي منطق يطبقون وكيف ينشدون الحضور الجماهيري في لهيب الصيف؟

    «دورينا لم ينضج أصلاً حتى يصل إلى مرحلة التشفير، ومستواه الفني يعتبر أقل من المتوسط».

    وفي ما يخص القناة المالكة لحقوق البث ويحق لها أن تضع ما تريد من شروط، لأنه يفترض أنها دفعت مئات الملايين لشراء الحقوق وتنتظر العائدات والمردود للملايين التي دفعت، ولكن في اعتقادي أن التسويق فيها معتمد على الاشتراكات للحصول على القنوات المشفرة والمستفيد هو الـ OSN، وحيث إن قناة أبوظبي بعد أن أكملت فترة بجهاز خاص بقنوات ابوظبي الرياضية، وانتقلت إلى (OSN)، فما ذنب المشاهد الذي يملك الجهاز القديم وما هو التعويض؟ حيث إن جهاز أبوظبي الرياضية بين يوم وليلة اصبح عديم الفائدة، ولم يتم مراعاة أو احترام المشاهد في ذلك، والتسويق في قناة أبوظبي يفترض ان يبحث عن الإعلانات اذا كانت قيمة دورينا تستحق التشفير.

    المستوى الفني والمنافسة والتوقيت والجوائز الكبرى قد تكون من عوامل التحفيز لزيادة الحضور الجماهيري وليس التشفير لأن التشفير يشترى بالمال.

    لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه . 

    طباعة