5 دقائق

لحظة تقاعد ديرك!

د.سعيد المظلوم

قبل كل شيء، هنا نصيحة: إذا أردت استكمال دراستك العليا (الدكتوراه) فأنا معك قلباً وقالباً، وأشد على يدك، لكنْ انتبه! فأول شرط أساسي في تحقيق هذا الحلم هو اختيار «المشرف الأكاديمي»، ابحث عن المشرف الإنسان وليس الأكاديمي فقط! فالمشرف الإنسان سيقف معك مادمت عند حسن ظنه، لكن المشرف الأكاديمي قد يتنازل عنك حتى عند أهم لحظات حياتك، وربما يوم المناقشة، لمجرد اختلاف بسيط معه أثناء إعداد البحث.

المشرف الإنسان سيقف معك مادمت عند حسن ظنه، لكن المشرف الأكاديمي قد يتنازل عنك حتى عند أهم لحظات حياتك.

والآن تبدأ القصة.. لم تمضِ أشهر على البدء بدراستي للدكتوراه في بريطانيا حتى ضربت الأزمة المالية العالم، فتأثرت جامعتي، وقرّرَتِ الاستغناء عن مجموعة من الأكاديميين فيها، وكان من ضمنهم البروفيسور جون شارب، مشرف رسالتي، فقمنا بالبحث عن مشرف جديد أواصل معه الرسالة، لا أنْ أبدأ من جديد، فوقع الخيار على الأستاذ ديرك هيل.

ديرك لم يكن من حَمَلَةِ الدكتوراه، لكنه كان يملك خبرة تدريسية لأكثر من عقدين من الزمان، والأهم من ذلك كله كان «إنساناً»! مازلت أذكر سؤاله المعتاد مع كل لقاء: Are You Happy? فأرد عليه: اسمي «سعيد»، ولكل امرئ من اسمه نصيب، فلابد أن أكون سعيداً! أجمل ما في ديرك حياتُه العائلية، فهو شديد التواصل مع والدته ــ توفاها الله ــ وأبنائه وأحفاده، عكس الآخرين في المجتمع الغربي. ولن أنسى فضل هذا الرجل؛ لأنه وقف معي حتى في لحظات ضعفي أثناء مناقشة الرسالة. وخلال المرحلة الأخيرة من كتابة الرسالة فوجئنا بأن الجامعة وضعت قائمة بأسماء جديدة للاستغناء عنهم، تقليلاً للنفقات، وكان اسم ديرك فيها، عِلْماً بأنه لايزال دون سن التقاعد الرسمي بسنتين، وفي النهاية وافق ديرك على التقاعد المبكر، ولكن ــ لله الحمد ــ صدر القرار بعد مناقشة رسالتي والنجاح.

في يوم تقاعده أرسلت إليه باقة ورد، وتمنيتُ له النجاح في حياته الجديدة، فكان رده: ستكون رحلة ممتعة ومثيرة! أعجبتني روحه الإيجابية.. اليوم انضم ديرك إلى شارب للبدء في التدريس من جديد في معهده التدريبي. لكن السؤال الأهم: منْ منّا خطط لحياته بعد التقاعد؟

madhloom@hotmail.com

@saeed_ALSuwaidi

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

 

 

د. سعيد المظلوم

 

طباعة